• ×

04:14 مساءً , الإثنين 23 ربيع الأول 1439 / 11 ديسمبر 2017

الفرة بمنطقة عسير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الفرة بمنطقة عسير
عمل الطالب / خالد بن حامد الشهري
إشراف الأستاذ الدكتور / صالح أبو عراد
ما هي الفرة بشكل عام ؟
هي عبارة عن تجمع شبابي كبير جداً في مواقع محددة ويحدث فيه مجموعة من التصرفات الغير جيدة من تفحيط وترويج للمخدرات والمسكرات ورفع أصوات الأغاني وزعزعة الأمن وارباك الجهات الامنية وكذلك واستعراض بالأحداث إضافة لوجود موجهين لهذه الفرة بحسابات معينة ومعروفة في أوساط الشباب في وسائل التواصل الاجتماعي مثل البلاك بيري والتوتير والواتس والسناب شات وللموجهين مسميات محددة إضافةً إلى أنه قد يحصل فيها ما يسمى بالتفجير وأحياناً تكون الجائزة أو العرض المغري عندهم لمن يسيطر على ساحة التفحيط أن يمكنه أحد مشاهير الفرة أو من المردان «الورع» من نفسه لفعل الفاحشة به والعياذ بالله وهذه قد تحصل لكن بشكل نادر ولكنه من الأشياء التي ظهرت في الآونة الأخيرة وبشكل ملفت .

الفرة في عسير
جاء في بحث ميداني لصحيفة عسير نيوز التالي "ظاهرة تشهدها مدينة أبها ، أصبحت حديثاً للناس ومحل اهتمام لمختلف الجهات الأمنية ، ولأجلها هناك من يقطع مئات الكيلو مترات إلى مدينة أبها ، إنها “فرة الثلاثاء” و “ الدرباوية ” التي طالما سمعنا عنها وارتبطت في أذهاننا بتجمع سيارت الشباب ، إلا أننا وللأسف اكتشفنا أن الموضوع أعمق وأخطر بكثير، حيث تجاوز في بعض فصوله أنواع المسموح وتعدى الخطوط الحمراء وانجرف بعض أصحابه إلى عالم الظلمات .
وقد كشف هذا التقرير لصحيفة عسير نيوز اسراراً جديدة ومثيرة عن طقوس “فرة الثلاثاء والدرباوية وما تحمله في طياتها من خفايا ودلائل يجهلها الكثيرين على لسان بعض ممن وجدناهم في ” فرة الثلاثاء” وكذلك تقارير الجهات الرسمية وعددُ من التربيون والمختصين. ما يسمى “فرة الثلاثاء ”.هو مصطلح عامي أصبح متعارفاً عليه بين أوساط المجتمع داخل مدينة أبها ،ويرمز لتجمع شبابي ومسيرات شبابية يكون أغلبها بواسطة السيارات وأخرى تكون عبر مجموعات أو ما يسمى “Group” مثل مجموعة تضم عدد من (30) إلى (70) من الدراجات النارية والتي قد يضاهي سعر بعضها أسعار السيارات العادية وهذه المجموعة تتواجد مع السيارات باستمرار خلال “الفرة” ،وكل مجموعة من السيارات قد تكون ذات اللون الموحد والموديل والنوع وتبدأ بالاصطفاف على أرصفة الحزام الدائري بأبها أو الممشى أو غيرها للاستعراض .(عسير نيوز .عبدا لعزيز آل شايع )"

لماذا الكتابة عن موضوع الفرة ؟
شبابنا هم أملنا وما نراه من انحراف سلوكي بدأ جلياً عند الشباب لهو أمر ينذر بخطر قادم فكان واجباً علينا أن نتعرف على واقع الشباب لنتمكن من معرفة أساس المشكلة وعلاجها والفرة أصبحت هاجس الشباب فحيث ما كانت تجد أغلب الشباب يذهب إليها بل أن البعض قد يقطع مالا يقل عن ثلاث مئة كيلومتر للوصول لمواقع الفرة فالبعض يذهب من فراغ والآخر لغرض الاستمتاع وإضاعة الوقت والبعض يذهب للترويج والبعض يذهب لتصيد الأحداث وعقد العلاقات المحرمة معهم ولهذا كان لزاماً علينا كشف خفايا هذه الفرة لنحافظ على شبابنا وأمننا وقبل ذلك ديننا وقيمنا الإسلامية .
وأرى في الحقيقة أن الفرة لا زالت في إطار المشكلة التي يمكن السيطرة عليها بعون الله ,حيث أنه من السهل جداً معالجتها وتشتيتها وتفريق تجمعات الشباب ,بالإضافة إلى أن أغلب الشباب الموجودين في الفرة يتقبلون النصح والإرشاد بل ويسارعون في مساعدة الدعاة ,خصوصاً في إقامة برامجهم الدعوية والانسياق مباشرة لأوامر الجهات الرسمية كالمرور والدوريات الأمنية و لكن هذا لا يجعلنا نغفل عن القضايا الناتجة عن هذه التجمعات التي لو تطورت لأصبحت معضلةً يصعب علاجها وخصوصاً أن أغلب من يرتاد هذه الفرة هم دون سن الخمسة والعشرون , ومن السهل خداعهم بالماديات ثم استدراجهم في القضايا الخطيرة كالترويج ومتاجرة الأعراض

العرض التاريخي والنشأة للفرة في عسير
كانت الفرة في المنطقة منذ مدة لا تقل عن 16 سنة تقريباً حيث قال أحد كبار السن في مدينة أبها أنه كان هناك تجمعات للشباب داخل المدينة وكانوا يسمونها بـــــــ « المسعى » ثم تطور الأمر حـتى أصبحت الفرة عادة أسبوعية للشباب وخصوصاً يومي الثلاثاء والجمعة وما يسمى بـــــ «فرة الثلاثاء» ولا زالت إلى يومنا هذا ففي الصيف تكون الفرة في مدينة أبها وضواحيها وخصوصاً شارع الممشى والمشهد والحزام واستمر الأمر إلى أن أصبحت الفرة تمتد لوقت الشتاء حيث يتوجه الشباب إلى مواقع معينة مثل محايل عسير وشاطئ الشقيق والحريضة وطعوس المعجز .
أسباب نشأة الفرة ودواعيها في منطقة عسير
عدة أسباب أجملها في النقاط التالية :
• البيئة في منطقة عسير .
• عدم وجود أماكن جيدة تحتوي الشباب وتقدم لهم البرامج النافعة .
• عدم وجود المراكز الـتي تقدم البرامج الترفيهية والرياضية بالصورة المناسبة للشباب والتي تناسب عقلياتهم .
• ضعف دور الأسرة والمسجد والمدرسة في معالجة هذه القضايا معالجة صحيحة ومدروسة .
• الإهمال الواضح والجلي لدور الجامعات في معالجة هذه القضايا وعدم الحديث عنها بالمنطق المفهوم لدى عامة الشباب وحيث أن بعض الجامعات ليس لها أي دور توعوي ودعوي واضح في المنطقة وضواحيها .
• الفراغ والعطالة .
• ضعف متابعة الوالدين .
• الرفاهية المفرطة عند بعض الشباب




هناك مجموعة من العوامل أدت إلى ظهور هذه المشكلة وهي كالتالي
 ضعف الجهات التربوية والامنية في احتواء مثل هذه المشاكل بالصورة المطلوبة وذلك عند بداياتها .
 عدم اتاحة المجال لكثير من الدعاة المتميزين لتوعية الشباب في أماكنهم في بعض المناطق وتعقيد أمور الدعوة فيها وخصوصاً وقت الشتاء .
 ضعف العقوبات على مرتادي أماكن الفرة ومن يديرها .
 التطور التقني الهائل لدى الشباب وسهولة الوصول لأماكن الفرة والتوجيه عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي .
 ضعف البرامج الشرعية البديلة وعدم تطورها بما يناسب الشباب .
 عدم الاهتمام من وزارة الإعلام خصوصاً حول هذا الموضوع واهماله والانشغال بالتفاهات التي هي سبب لضياع الشباب .
سلبيات الفرة على المجتمع
 اختلال الأمن في مواقع الفرة
 انشغال الدوريات الأمنية والجهات المختلفة بها عن القضايا الأهم في المجتمع .
 إزعاج العوائل وخصوصاً في المنتزهات مثل السودة والحبلة وغيرها .
 أنها تسبب الزحام الشديدة في الشوارع مع عدم مراعاة حقوق الطريق والحالات الطارئة خصوصاً للهلال الأحمر والدفاع المدني .
 الخطف وحالات الإيذاء الجسدي والمشاجرات في الاماكن العامة .
 المجاهرة بمعصية الله تعالى وبالمنكرات .
 ترويج المخدرات والمسكرات واستغلال الأحداث والمتاجرة بالأعراض .
 الحوادث المميتة الناتجة عن الاستعراضات والتفحيط .



علاج هذه مشكلة الفرة
 تفعيل دور المساجد وذلك بالحديث عن خطورة هذه الظاهرة عن طريق خطب الجمعة والكلمات الوعظية والعلمية بعد الصلوات .
 توعية الآباء بمجريات ما يسمى بالفرة وذلك لزيادة حرصهم على أبنائهم .
 تفعيل الجانب التربوي والدعوي والإرشادي في المدارس خصوصاً المرحلة الثانوية والجامعية والتطرق لمواضيع الشباب المباشرة في الواقع وعلاجها
 الحرص على استضافة المختصين في جانب ارشاد الشباب في المدارس وإقامة الندوات التوعوية .
 عقد الشراكات المجتمعة من الجهات الخيرية والدعوية والتعليم لإقامة معارض وملتقيات دعوية تحتوي الشباب .
 توفير البيئة المناسبة للشباب من محاضن تربوية ونوادي راقية وبرامج جذابة واستضافات جديدة وشيقة .
 توجيه مشاهير التواصل الاجتماعي لدعوة وتوجيه الشباب وتوعيتهم


وصلى الله على نبينا محمد

بواسطة : الأستاذ خالد بن حامد الشهري
 0  0  564
التعليقات ( 0 )