• ×

09:28 مساءً , الجمعة 11 محرم 1440 / 21 سبتمبر 2018

- آخر تحديث 06-01-1440

دور كليَّات المعلِّمين بالمملكة العربيَّة السعوديَّة في خدمة المجتمع والبيئة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
دور كليَّات المعلِّمين بالمملكة العربيَّة السعوديَّة
في خدمة المجتمع والبيئة
(بحث محكم)
( دراسة حالة على كليَّة المعلِّمين في أبها )
بقلم الدكتور/ صالح بن عليّ أبو عرَّاد
(أستاذ مساعد بقسم التربية وعلم النفس ، ومدير مركز البحوث التربويَّة بالكليَّة )
مقدمة
تُعد كليات المعلمين التابعة لوزارة التربية والتعليم (المعارف سابقاً) المصدر الرئيس لإعداد وتأهيل وتدريب معلم المرحلة الابتدائية في المملكة العربية السعودية ، وتقوم بأداء هذه الرسالة من خلال (17) كلية للمعلمين تنتشر في معظم مدن المملكة ؛ بالإضافة إلى كلية واحدة للتربية البدنية والرياضية في مدينة الرياض . كما حرصت هذه الكليات على توثيق علاقتها بالمجتمع من خلال ما عُرف بمراكز خدمة المجتمع والدورات التدريبية التي أنشأتها الوزارة في عددٍ من هذه الكليات بهدف الإسهام في خدمة وتثقيف مختلف فئات المجتمع من خلال ما تنظمه من برامج وفعاليات وأنشطة ، وما تعقده من دورات تدريبية مختلفة تهدف في مجموعها إلى تدريب ، وتأهيل ، وتثقيف ، وتوعية مختلف فئات المجتمع دون التقيد بالعمر أو المستوى الدراسي للملتحقين بها . إضافةً إلى تحقيق الإفادة من الطاقات والإمكانات البشرية ، والمادية ، والتقنية في هذه الكليات تبعاً لحاجات المجتمع ومتطلبات البيئة .
وانطلاقاً من تطور مفهوم التعليم المستمر وازدياد الاهتمام به في الدول المتقدمة، بدأت مختلف المؤسسات التعليمية في المملكة العربية السعودية في الاهتمام بهذا النوع من التعليم الذي يُعد جانباً مهماً و هدفاً رئيساً لمؤسسات التعليم العالي والجامعي في وقتنا الحاضر . وهنا تجدر الإشارة إلى أن ما تُقدمه كليات المعلمين في مجال خدمة المجتمع والبيئة يخدم فئتين من أبناء المجتمع هما : الطلاب والدارسين والمعلمين ممن هم على رأس العمل ، إضافةً إلى غيرهم من بقية فئات المجتمع الذين يحظون بعناية واهتمام مراكز خدمة المجتمع والدورات التدريبية في مختلف مجالات و ميادين الحياة . وعلى الرغم من ذلك فإن هناك الكثير من الطموحات المستقبلية التي يجب على كليات المعلمين أن تسعى لتحقيقها ، وأن تدرجها ضمن برامجها وخططها لزيادة فعاليتها في خدمة المجتمع والبيئة .
وانطلاقاً من كون كلية المعلمين في أبها واحدة من هذه الكليات فقد رَكَّزت هذه الدراسة عليها كأُنموذج لكليات المعلمين في المملكة لاسيما وأنها تعد من أوائل الكليات التي لا تزال تواصل أداء رسالتها منذ سبعةٍ وعشرين عاماً تقريباً .
مشكلة الدراسة :
تحاول الدراسة الإجابة عن السؤال الرئيس التالي :
ما دور كليات المعلمين بالمملكة العربية السعودية في خدمة المجتمع والبيئة ؟
ويتفرع عن هذا السؤال عددٌ من الأسئلة الفرعية التالية :
(1) إلى أي مدى تطورت كليات المعلمين في المملكة العربية السعودية ؟
(2) ما دور كلية المعلمين بأبها في إعداد وتأهيل معلم المرحلة الابتدائية ؟
(3) ما دور كلية المعلمين بأبها في خدمة المجتمع والبيئة ؟
(4) ما مراحل التطور الكيفي في برنامج محضري المختبرات ، ودورات مديري المدارس بكلية المعلمين في أبها ؟

حدود الدراسة :
تتحدد الدراسة الحالية فيما يلي :
(1) تتحدد الدراسة زمانياً في الفترة من عام 1409هـ إلى عام 1423هـ .
(2) تتحدد الدراسة مكانياً في كلية المعلمين بأبها .
مصطلحات الدراسة :
1 - كليات المعلمين : مؤسسات تربوية تعليمية رسمية تابعة لوكالة وزارة التربية والتعليم لكليات المعلمين ، ومسؤولة عن إعداد معلم المرحلة الابتدائية ، ومدة الدراسة فيها أربع سنوات دراسية ؛ وتمنح درجة البكالوريوس في التعليم الابتدائي في عددٍ من التخصصات العلمية والأدبية .
2- خدمة المجتمع والبيئة : هي الأنشطة والبرامج والخدمات التي تقوم بها كليات المعلمين كوظيفةٍ من وظائفها الأساسية إسهاماً منها في تلبية متطلبات البيئة والمجتمع وحل مشكلاته وقضاياه .
أهمية الدراسة :
ترجع أهمية هذه الدراسة إلى محاولتها تعرف دور كليات المعلمين بالمملكة في خدمة المجتمع والبيئة ، من خلال رصد وتوثيق جهود كلية المعلمين في أبها كأنموذج لهذه الكليات التي تُسهم في تطوير ودعم مسيرة التعليم والتدريب والتأهيل في المملكة ، لاسيما وأن هذه الكلية قد أتمت ما يزيد على مسيرة ربع قرن من الزمن .
أهداف الدراسة :
تسعى الدراسة إلى محاولة تحقيق الأهداف التالية :
(1) تعرف مراحل تطور كليات المعلمين في المملكة العربية السعودية .
(2) تعرّف دور كلية المعلمين بأبها في إعداد وتأهيل معلم المرحلة الابتدائية .
(3) تعرّف دور كلية المعلمين بأبها في خدمة المجتمع والبيئة .
(4) تعرّف مراحل التطور الكيفي في برنامج محضري المختبرات ، ودورات مديري المدارس بكليات المعلمين في المملكة العربية السعودية .
منهج الدراسة :
استخدم الباحث المنهج الوصفي التاريخي لوصف ورصد وتوثيق مراحل تطور كليات إعداد معلم المرحلة الابتدائية في المملكة العربية السعودية ، ورصد وتوثيق نشأة وتطور مراكز خدمة المجتمع والدورات التدريبية في هذه الكليات .
إجراءات الدراسة :
تسير هذه الدراسة وفق مجموعة من الخطوات التي يُمكن الإشارة إليها فيما يلي:
1- الإطلاع على الكتابات النظرية والدراسات السابقة المتعلقة بمسيرة وتطور كليات إعداد معلم المرحلة الابتدائية في المملكة العربية السعودية .
2 – الإطلاع على الدراسات السابقة ذات العلاقة بنشأة وتطور مراكز خدمة المجتمع والدورات التدريبية في كليات المعلمين بالمملكة العربية السعودية .
3 – عرض وتحليل ووصف البيانات والنتائج المتعلقة بتطور دور مركز خدمة المجتمع والدورات التدريبية في كلية المعلمين بأبها .
4 – تقديم المقترحات والتوصيات الخاصة بتفعيل دور مراكز خدمة المجتمع والدورات التدريبية بكليات المعلمين في المملكة العربية السعودية .
الدراسات السابقة :
* دراسة (وزارة المعارف، 1413هـ/ 1993م) بعنوان : (رؤية ميدانية في إعداد المعلم). وقد استهدفت إلقاء الضوء على ثلاثة محاور هي : نوعية المعلم الذي تُريده الوزارة ، واحتياج الوزارة الكمي من المعلمين للمرحلتين المتوسطة والثانوية خلال الأعوام 1415هـ / 1419هـ . وقد أكدت الدراسة على مجموعةٍ من المقترحات والتوصيات التي من أهمها :
- وضع معايير للمعلم في المملكة من قبل الجهات المستفيدة كوزارة المعارف بالتعاون مع مؤسسات إعداد المعلمين للإفادة منها عند الإعداد .
- التوازن بين الإعداد الأكاديمي والمهني بما يُحقق متطلبات الإعداد في المعلم الكفء ولو احتاج الأمر إلى زيادة وقت الإعداد .
- رفع كفاية المعلم في استخدام أساليب التقويم التربوي والبحث بإعطائه جرعات كافية في أساليب التقويم ، والإحصاء التربوي ، والأهداف العامة والسلوكية ، واستخدام الحاسبات الآلية ، وترجمة النتائج إلى عمل وتخطيط مستقبلي .
- توسيع دائرة التدريب لتشمل أكبر فئة من المعلمين من خلال جميع القنوات الممكنة.
* دراسة (عبد العزيز السنبل ، و نور الدين عبد الجواد . 1414هـ / 1993م ) بعنوان : (الأدوار المطلوبة من جامعات دول الخليج العربية في مجال خدمة المجتمع) .
وقد هدفت الدراسة إلى تعرف نوع الخدمات التي تُقدمها الجامعات الخليجية لمؤسسات المجتمع ، كما هدفت إلى تعرف دور هذه الجامعات في مواجهة مشكلات المجتمع ، والعمل على تحقيق مجتمع متحرر من الأمية ، وتطوير قواه البشرية ، وتحقيق أمنه الثقافي ، واستثمار موارده المحلية . إضافةً إلى وضع تصور مقترح لما ينبغي أن تكون عليه الخدمات التي تُقدمها الجامعات للمجتمع ، وللأُسس التي تحقق التعاون بين هذه الجامعات في مجال خدمة المجتمع . وقد أوصت الدراسة ببعض المقترحات لتحقيق التعاون والتكامل بين الجامعات الخليجية في مجال خدمة المجتمع ، ومنها :
ا - تبادل الأساتذة والخبرات والتجارب الناجحة في مجال خدمة المجتمع .
2 - الاتفاق على أهداف واضحة ومحددة في مجال خدمة المجتمع .
3 - ضرورة وجود هيئة على مستوى دول الخليج لتنسيق دور الجامعات في هذا المجال.
4 - ضرورة الاتفاق على مفهوم موحد لخدمة المجتمع .
كما اقترحت الدراسة تصوراً لما ينبغي أن تكون عليه الخدمات التي تقدمها الجامعات لأبناء المجتمع في دول الخليج مع مراعاة تحديد المفاهيم في هذا المجال . وإنشاء مركز لخدمة المجتمع والتعليم المستمر في كل جامعة ، وأن تُزود هذه المراكز بما تتطلبه من قوى بشرية ومادية تمكنها من تحقيق أهدافها .
* دراسة (محمد بن حسن الصائغ ، 1422هـ) بعنوان : ( كليات المعلمين في عهد خادم الحرمين الشريفين .. تطورٌ و إنجاز ) .
وتمثلت الدراسة في ورقة عملٍ تُسلط الضوء على ثلاثة محاور رئيسة هي : المراحل الرئيسة لتطور إعداد معلمي المرحلة الابتدائية ، والخطوات التطويرية في كليات المعلمين ، والخطط والمشاريع المستقبلية .
* دراسة (صالح بن علي أبو عرَّاد ، 1422هـ) . بعنوان : (تطور مراحل إعداد معلم المرحلة الابتدائية في عهد خادم الحرمين الشريفين، كلية المعلمين في أبها - أُنموذجاً) .
وقد استهدفت تعرف مراحل تطور مؤسسات إعداد معلم المرحلة الابتدائية في المملكة ، ومدى هذا التطور كمياً وكيفياً . كما أوصت الدراسة ببعض المقترحات والتوصيات ، ومنها :
1 ) التأكيد على تطوير جميع المناهج والمقررات والأنشطة ، الخاصة بعملية الإعداد التربوي لمعلم المرحلة الابتدائية ؛ على أن تكون ذات طابع إسلامي أصيل ، وموجهة توجيهاً إسلامياً يتفق مع ما نصت عليه بنود سياسة التعليم في المملكة .
2 ) التأكيد على أهمية مراكز التدريب وخدمة المجتمع في الارتقاء بمستوى إعداد وتدريب وتأهيل معلمي المرحلة الابتدائية في أثناء الخدمة بصفةٍ مستمرة ، مع التركيز على الجوانب العملية والتطبيقية والميدانية في برامج إعداد المعلم .
3 ) الاهتمام والعناية بدعم ميزانيات مراكز البحوث والدراسات التربوية في كليات المعلمين ، وتشجيعها مادياً ومعنوياً على بذل المزيد من الاهتمام والعناية بكل ما من شأنه تطوير إعداد معلم المرحلة الابتدائية .

الإطار النظري و الدراسة التوثيقية :
أولاً - الإطار النظري :
يشمل الإطار النظري لهذه الدراسة تعرف كيفية نشأة وتطور كليات المعلمين ، وكيفية نشأة مراكز خدمة المجتمع والدورات التدريبية ؛ إضافةً إلى تسليط الضوء على تعريف، وأهداف هذه المراكز، ومهامها في كليات المعلمين بالمملكة العربية السعودية . وفيما يلي تناولٌ لكلٍ منها على النحو التالي :

1- نشأة وتطور كليات المعلمين بالمملكة العربية السعودية :
يرجع تاريخ نشأة كليات المعلمين في المملكة العربية السعودية إلى العام الدراسي 1396هـ وهو العام الذي تم فيه إنشاء أول كلية متوسطة لإعداد المعلمين في مدينة الرياض تنفيذاً لما قررته وزارة المعارف (آنذاك) من ضرورة رفع مستوى إعداد وتأهيل المعلم في المملكة بصفةٍ عامة، ومعلم المرحلة الابتدائية بصفةٍ خاصة "حيث صدر قرار مجلس الوزراء الموقر رقم565 بتاريخ10/5/1395هـ بإنشاء الكليات المتوسطة لإعداد معلمي المرحلة الابتدائية،وفق أُسس علميةٍ وتربوية تلبي حاجة قطاع التعليم الابتدائي، ولتحقيق الاكتفاء الذاتي من المعلمين لهذه المرحلة مع خطة التنمية العامة للدولة"(7: 39) .
وبناءً على صدور هذا القرار فقد كان إنشاء أول نواتين لتلك الكليات المتوسطة ممثلاً في الكلية المتوسطة بالرياض في الفصل الأول من العام الدراسي 1396هـ/ 1397هـ، والكلية المتوسطة بمكة المكرمة في الفصل الدراسي الثاني من عام 1396هـ/ 1397هـ . ثم توالى إنشاء الكليات المتوسطة تباعاً حتى بلغ عددها الآن (17) كلية موزعة في أنحاء مختلفة من مدن المملكة بالإضافة إلى الكلية المتوسطة للتربية الرياضية في الرياض.ويُبين الجدول رقم(1) تواريخ إنشاء الكليات المتوسطة في المملكة العربية السعودية :

جدول ( 1 )
تواريخ إنشاء الكليات المتوسطة في المملكة ( 1 : 15 )
image
image

وقد استمرت الكليات المتوسطة في أداء رسالتها على النحو الذي رُسم لها خلال هذه الفترة ؛ إلا أنه تم إيقاف القبول في مرحلة الدبلوم بها اعتباراً من عام 1409هـ ما عدا الكلية المتوسطة للتربية الرياضية حيث " رؤي اعتباراً من عام 1409هـ زيادة سنوات الدراسة في الكليات المتوسطة إلى أربع سنوات دراسية تمنح بعدها درجة البكالوريوس ، وبدءاً من العام 1412هـ حولت الوزارة اسم ( الكليات المتوسطة ) إلى ( كليات المعلمين ) " (4: 133) .
و تمشياً مع خطط التنمية الحضارية التي رسمتها حكومتنا الرشيدة ، ورغبةً من الوزارة في التوسع المدروس في برامج إعداد المعلم ، والعمل على تطويرها بما تقتضيه الحاجة ، وبما يتلاءم مع الطموحات والاحتياجات فقد رأت الجهات المعنية في الوزارة أن الاهتمام بمدرسي المرحلة الابتدائية يقتضي رفع مستواهم العلمي بتطوير ما يتلقونه من علوم؛ وتمكينهم من مواكبة التطور في مجال التعليم؛ ولذلك فقد "اعتمد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- في 5 / 5 / 1407هـ برقم (71 / ب / 6360 ) قرار اللجنة العليا لسياسة التعليم ، بقيام الكليات المتوسطة بإعداد برامج تكميلية لمنح درجة البكالوريوس في التعليم الابتدائي"(7 : 55) .
وبناءً على ذلك قامت الوزارة ممثلةً في بعض اللجان المختصة بإعداد ووضع الخطة اللازمة والمناسبة لبرنامج البكالوريوس في التعليم الابتدائي وذلك برفع عدد الساعات اللازمة للتخرج ، وزيادة عدد سنوات الإعداد في الكليات إلى أربع سنوات ، وتطوير مقررات ومناهج الدراسة في كافة أقسام الكلية . "وبذلك تضمنت خطة الدراسة بمرحلة البكالوريوس الآتي :
[الإعداد العام (67 ساعة)، الإعداد التربوي (42 ساعة) ، الإعداد التخصصي (40 ساعة)]. أي بمجموع (149 ساعة معتمدة) على أن تؤخذ التربية الميدانية في الفصل الأخير منفردة، واعتمد معالي وزير المعارف برنامج البكالوريوس في التعليم الابتدائي برقم (32/4/10/14/1) بتاريخ 2/1/1409هـ"(5 : 73) .
وتمنح كليات المعلمين في المملكة خريجيها درجة بكالوريوس التعليم الابتدائي في أحد التخصصات التالية :
( الدراسات القرآنية ، الدراسات الإسلامية ، اللغة العربية ، الاجتماعيات ، التربية البدنية ، التربية الفنية ، العلوم الرياضيات ) ، كما " تمنح كليات المعلمين درجة البكالوريوس في تعليم الحاسب الآلي ، وتعليم اللغة الإنجليزية ، ومسارات العلوم والرياضيات لمعلمي ما فوق المرحلة الابتدائية "(7 : 58) .
2- نشأة وتطور مراكز خدمة المجتمع والدورات التدريبية في كليات المعلمين بالمملكة العربية السعودية :
يعود تاريخ نشأة مراكز خدمة المجتمع والدورات التدريبية في كليات المعلمين بالمملكة العربية السعودية إلى عام 1416هـ حينما بدأت الوزارة في إنشاء هذه المراكز حرصاً منها على مد جسور التعاون والتواصل بين كليات المعلمين وبين مختلف قطاعات المجتمع ومؤسساته وأفراده ، لذلك تم تأسيس مركز لخدمة المجتمع في كل كلية بعد صدور موافقة معالي الوزير على اللائحة التنظيمية للمراكز في 19 / 9 / 1417هـ .
وحرصاً من وكالة الوزارة لكليات المعلمين على تطوير الأداء ورفع مستوى الإنتاجية في الكليات ، ولكي تتمكن الوكالة من سرعة أداء وإنجاز الأعمال المنوطة بها فقد "اعتمد الهيكل التنظيمي للوكالة بقرار معالي الوزير (42/5/10/48/2320) في 15/8/1418هـ.. مشتملاً على إنشاء عمادة البرامج التدريبية وخدمة المجتمع للإشراف على البرامج التدريبية ومراكز خدمة المجتمع في كليات المعلمين"(7: 187-188)
وانطلاقاً من ذلك فقد حرصت الوكالة على تفعيل هذه المراكز في كليات المعلمين ، وتكثيف برامجها ، وتشجيع الدورات التدريبية التي تعقدها لرفع كفاءة الملتحقين بها .
3 – تعريف وأهداف مراكز خدمة المجتمع والدورات التدريبية ومهامها في كليات المعلمين بالمملكة العربية السعودية :
يمكن تعريف مركز خدمة المجتمع بأنه "جهاز يُعنى بتوثيق العلاقة بين الكلية وقطاعات المجتمع ومؤسساته وأفراده من خلال برامج مختلفة تربوية، وتعليمية، وثقافية، تتناسب مع حاجات أفراده"(7: 163) .
أما أهداف مراكز خدمة المجتمع والدورات التدريبية في كليات المعلمين بالمملكة العربية السعودية فيمكن تحديدها بالرجوع إلى اللائحة الخاصة بهذه المراكز التي تنص على ما يلي:(2: 2) .
"يهدف مركز التدريب وخدمة المجتمع إلى :
1- تعزيز الاتصال والتكامل بين الكليات ومراكز التدريب التابعة لإدارات التعليم في تلمس الاحتياجات التدريبية والعمل على تلبيتها من خلال تخطيط وتنفيذ ومتابعة وتقويم البرامج والدورات التدريبية التي تُقام في الكليات .
2– توثيق الروابط بين الكلية والمجتمع من خلال طرح البرامج والدورات التي تُسهم في رفع كفاءة أفراد المجتمع تمشياً مع أهداف خطط التنمية .
3– العمل على إقامة الدورات التدريبية ، واللقاءات التربوية والعلمية ، ونشر الوعي الثقافي والمهني ، وتقديم الخدمات لمختلف فئات المجتمع دون التقيد بالعمر أو المستوى الدراسي للملتحقين بها " .
كما يمكن توضيح مهام هذه المراكز فيما أشارت إليه المادة الخامسة من اللائحة التي نصت على أن مهام المركز تتمثل فيما يلي:(2: 2- 3) .
"1 – طرح ما يُناسب من دورات وبرامج تدريبية وتنفيذها حسب حاجة المجتمع المحلي والمدرسي وفق أهداف الكلية وخططها وإمكاناتها .
2 – تصميم حقائب التدريب اللازمة للبرامج التدريبية .
3 – متابعة تنفيذ البرامج والدورات الموكلة للمركز وتقويمها .
4 – القيام بدراسة ما يوكل إلى الكلية من برامج ودورات متخصصة ، وتقديم الاستشارات والمقترحات التدريبية والفنية للجهات ذات العلاقة .
5 – تشجيع المؤسسات المالية والشركات من القطاع الخاص للتعاون مع الكلية في مجال التدريب والاستفادة من خبراتها في هذا المجال .
6 – إعداد الميزانيات وتقارير إنجازات المركز الفصلية والسنوية " .
وهنا تجدر الإشارة إلى أن ما سبق ذكره من أهداف مراكز خدمة المجتمع والدورات التدريبية ومهامها في كليات المعلمين بالمملكة العربية السعودية قد خضع للدراسة والتطوير منذ نشأة هذه المراكز حيث أن هناك لائحة قديمة كانت قد صدرت خلال العام الدراسي 1419هـ ونصت على مجموعةٍ من الأهداف والمهام التي تطورت حتى أصبحت بصورتها الحالية .
ثانياً – الدراسة التوثيقية :
يشتمل هذا الجزء التوثيقي من الدراسة على إجابة أسئلة الدراسة معتمداً على المنهجين الوصفي التحليلي ، والوثائقي التاريخي لمراحل تطور كليات المعلمين في المملكة العربية السعودية ، ومراكز خدمة المجتمع والدورات التدريبية في هذه الكليات بصفةٍ عامة ، وفي كلية المعلمين بأبها كأُنموذج بصفةٍ خاصة ، ودورها في خدمة قضايا المجتمع والبيئة .
السؤال الأول:إلى أي مدى تطورت كليات المعلمين في المملكة العربية السعودية ؟
للإجابة عن هذا السؤال ومعرفة مدى تطور كليات المعلمين في المملكة العربية السعودية كمياً وكيفياً فلا بُد من تسليط الضوء على مسيرة وتطور كلية المعلمين في أبها كأنموذج لكليات المعلمين في المملكة ، وسوف نقتصر في ذلك على ما يلي :
أولاً : التطور الكمي لأعضاء هيئة التدريس في كلية المعلمين بأبها :
يُمكن توضيح هذا التطور الكمي من خلال حصر أعداد أعضاء هيئة التدريس (الوطنيين والمُتعاقدين) في الفترة من عام 1409هـ إلى عام 1423هـ بكلية المعلمين في أبها ، ويُبين جدول (2) أعداد أعضاء هيئة التدريس (الوطنيين والمتعاقدين) منذ عام 1409هـ وحتى عام 1423هـ .
جدول ( 2 )
أعداد أعضاء هيئة التدريس في كلية المعلمين بأبها
( الوطنيين والمتعاقدين ) منذ عام 1409هـ حتى عام 1423هـ
image
image

يتضح من الجدول السابق ما يلي :
إن أعداد أعضاء هيئة التدريس من الوطنيين غير مستقرة ، وتختلف من عام إلى آخر ارتفاعاً وانخفاضاً، ولعل ذلك راجع إلى فتح باب الابتعاث الداخلي والخارجي وإتاحة الفرصة لهم للتنقل بين الكليات مراعاةً للظروف الاجتماعية.كما يرجع ذلك إلى تفضيل بعض أعضاء هيئة التدريس من الوطنيين بالكلية العملَ في قطاع التعليم العام بالوزارة لظروف اجتماعية . كما يتضح من الجدول السابق أن أعداد أعضاء هيئة التدريس من المتعاقدين أعلى من أعداد زملائهم الوطنيين ؛ ويرجع ذلك إلى وجود عجزٍ في بعض التخصصات التي يتم توفير احتياجها من الإخوة المتعاقدين من الدول العربية الشقيقة .
كما يتضح من الجدول السابق أن أعداد المبتعثين داخلياً يفوق أعداد المبتعثين خارجياً ؛ وفي ذلك دلالةٌ على إقبال أعضاء هيئة التدريس الوطنيين على الابتعاث الداخلي . كما أن فيه إشارة إلى اهتمام الوزارة برفع وتطوير مستوى أعضاء هيئة التدريس في الكلية مما ينعكس إيجابياً على تطوير العملية التعليمية بالكُلية . وهنا تجدر الإشارة إلى أنه قد صاحب هذا التطور الكمي لأعداد أعضاء هيئة التدريس بكلية المعلمين في أبها تطوراً كيفياً تمثل في تلك الجهود المتنوعة التي حرصت عليها الوزارة لرفع كفايات أعضاء هيئة التدريس في الميدان التربوي والتعليمي ، والتي تركت للكليات فرصة توظيفها بما يتناسب مع إمكانات وظروف كل كلية على حده .
ثانياً / التطور الكيفي لكلية المعلمين في أبها : يتضح التطور الكيفي لكلية المعلمين في أبها من خلال تسليط الضوء على التطور الكيفي لكليات المعلمين في المملكة بصفةٍ عامة ، حيث يمكن القول إنه انطلاقاً من إيمان الوزارة بالحاجة الملحة للتطوير المستمر في برنامج إعداد معلم المرحلة الابتدائية ، واعتبار ذلك أحد أهم الجوانب في العملية التربوية والتعليمية ؛ فقد حرصت عمادة الشؤون التعليمية والبحث العلمي بوكالة الوزارة لكليات المعلمين أن يكون التطور شاملاً لمختلف جوانب هذا البرنامج ، وتتمثل بعض ملامح هذا التطور الكيفي فيما يلي :
أ - التطور في نظام الدراسة بالكليات : مرَّ نظام الدراسة في كليات المعلمين ببعض مراحل التطور الكيفي في برنامج إعداد معلم المرحلة الابتدائية الذي تُنفذه الكليات منذ إنشائها . حيث تطور من نظام الساعات المعتمدة الذي كان معمولاً به في الكليات المتوسطة ، إلى نظام حمل المواد مع الطالب إلى المستوى التالي ، ثم النظام الفصلي الذي نصت عليه لائحة الدراسة والاختبارات بكليات المعلمين في المادتين (5) و(6) من لائحة نظام الدراسة والاختبارات.(8: 7) .
ب - التطور في عدد التخصصات والأقسام بالكليات: يمكن توضيح التطور في عدد التخصصات والأقسام بالكليات من خلال مقارنة برنامجي الدراسة في كلٍ من (الكليات المتوسطة وكليات المعلمين) على النحو التالي :
كان نظام الدراسة في الكليات المتوسطة يقوم على أساس أن يدرس الطالب أو الدارس تخصصين أحدهما رئيسيٌ والآخر فرعي . وكانت التخصصات عند بداية إنشاء الكليات المتوسطة أربعة تخصصات هي :
1- تربية إسلامية ( رئيسي ) / لغة عربية ( فرعي ) .
2- لغة عـربية ( رئيسي ) / اجتماعيات ( فرعي ) .
3- علوم وصحة ( رئيسي ) / رياضيات ( فرعي ) .
4- تربية بدنية ( رئيسي ) / علوم وصحة ( فرعي ) .
إلا أنه تم إدخال بعض التطورات العديدة على برنامج دبلوم الكليات في فترات مختلفة ؛ وبخاصةٍ في مجال التخصص ، فمنها ما يوجب الجمع بين التخصص الرئيسي والفرعي ؛ ومنها ما يسمح بتعديل التخصص الفرعي إلى رئيسي والعكس ، ومنها ما يوجب على الطالب أو الدارس اجتياز مقابلة القسم الأكاديمي الذي يرغب التخصص فيه. وكانت مدة الدراسة في الكليات المتوسطة عامين دراسيين يشتملان على أربعة فصول دراسية ؛ يمنح الطالب أو الدارس بعد تخرجه شهادة (دبلوم الكلية المتوسطة) في أحد التخصصات التالية : " الدراسات القرآنية ، الدراسات الإسلامية ، اللغة العربية ، الرياضيات ، العلوم ، الاجتماعيات ، التربية البدنية ، التربية الفنية"(5: 2 4) .
أما في كليات المعلمين فقد ارتفع عدد الأقسام إلى ثلاثة عشر قسماً هي : الدراسات القرآنية ، الدراسات الإسلامية ، اللغة العربية ، الاجتماعيات ، العلوم ، الرياضيات ،التربية البدنية ، التربية الفنية ، التربية وعلم النفس ، التربية الميدانية وطرق التدريس ، تقنيات التعليم ، الحاسب الآلي ، واللغة الإنجليزية . وهذه الأقسام تشترك مجتمعةً في إعداد وتأهيل طلاب ودارسي الكليات في المملكة ؛ الذين يتلقون تعليمهم في ثمانية تخصصات هي : " الدراسات القرآنية ، الدراسات الإسلامية ، اللغة العربية ، الرياضيات ، العلوم ، الاجتماعيات ، التربية البدنية ، التربية الفنية .. كما تمنح كليات المعلمين درجة البكالوريوس في تعليم الحاسب الآلي ، وتعليم اللغة الإنجليزية ، ومسارات العلوم والرياضيات لمعلمي ما فوق المرحلة الابتدائية"(7: 57 - 58) . وهذا يعني أن عدد التخصصات في كليات المعلمين قد ارتفع ليصل إلى عشرة تخصصات مختلفة .
ج - التطور في عدد ساعات الدراسة وجوانب إعداد معلم المرحلة الابتدائية :
كان من شروط تخريج الطالب أو الدارس وحصوله على دبلوم الكليات المتوسطة أن يدرس بنجاح ( 76 ) ساعة معتمدة ، أما في كليات المعلمين فقد زاد عدد ساعات الدراسة اللازمة لحصول الطالب أو الدارس على شهادة البكالوريوس في التعليم الابتدائي إلى ( 149ساعة ) في جميع الأقسام ما عدا قسم العلوم الذي تبلغ عدد ساعات الدراسة فيه ( 151 ساعة ) .
ويوضح الجدول ( 3 ) عدد ساعات الدراسة في مرحلتي الدبلوم بالكليات المتوسطة والبكالوريوس بكليات المعلمين ، وما صاحب ذلك من تطور في عدد ساعات الدراسة لكل جانبٍ من جوانب إعداد المعلم في كليات المعلمين .

جدول ( 3 )
عدد ساعات الدراسة في مرحلتي الدبلوم والبكالوريوس
بكليات المعلمين في المملكة
image

يتضح من الجدول السابق ما يلي :
1ـ إن ساعات الدراسة بكلية المعلمين (مرحلة البكالوريوس) زادت بنسبة (96.05%) لجميع الأقسام عن ساعات الدراسة بالكلية المتوسطة ( مرحلة الدبلوم ) ، في حين نجد أن الزيادة في ساعات الدراسة بكليات المعلمين ( مرحلة البكالوريوس ) لقسم العلوم تمثل ( 98.68% ) عن ساعات الدراسة بالكلية المتوسطة وهذا يعني أن حرص الوزارة على رفع مستوى خريجي كليات المعلمين ليتواءم مع حاجات ومُتطلبات العصر ؛ إضافةً إلى زيادة كفاءتهم في التدريس ، وزيادة معلوماتهم عن طبيعة المرحلة التي يُعدون للتدريس فيها .
2 ـ أن الزيادة في ساعات مقررات الإعداد العام بكليات المعلمين ( مرحلة البكالوريوس ) زادت بنسبة ( 91.43 % ) عن ساعات الإعداد العام في الكليات المتوسطة ( مرحلة الدبلوم ) ، وهذا يعني العمل على رفع مستوى ثقافة المعلم الذي يُعد للتدريس في المرحلة الابتدائية ، وتزويده بما يحتاج إليه في مُختلف جوانب الإعداد العام ؛ إلى جانب حرص الوزارة على تعميق المفاهيم والقيم الإسلامية العُليا في نفوس الطلاب ، وزيادة الوعي بأهمية بناء الثقافة العامة للمعلم .
3 – أن الزيادة في ساعات مقررات الإعداد التربوي بكليات المعلمين (مرحلة البكالوريوس ) زادت بنسبة ( 281.82 % ) عن ساعات الإعداد التربوي في الكليات المتوسطة ( مرحلة الدبلوم ) ، وهذا يعني حرص الوزارة على تزويد الطلاب والدارسين في الكليات بالاتجاهات والنظريات الحديثة في التربية والتعليم والتقنيات الحديثة ؛ إضافةً إلى إلمامهم بالوسائل الحديثة في العملية التقويمية وطبيعة وخصائص المرحلة التي يُعدون للتدريس فيها .
4 - أن الزيادة في ساعات مقررات الإعداد التخصصي بكليات المعلمين ( مرحلة البكالوريوس ) زادت بنسبة ( 40.00 % ) عن ساعات الإعداد التخصصي في الكليات المتوسطة ( مرحلة الدبلوم ) ، وهذا يعني الحرص على تعميق الجانب التخصصي بما يتفق مع مُتطلبات العصر . والعمل على إتقان المفاهيم الحديثة في التخصصات المختلفة .
د - التطور الكيفي في المقررات الدراسية بالكليات :
حرصاً من الوزارة على أن تشمل مراحل التطور كل ما له علاقة بعملية إعداد معلم المرحلة الابتدائية في المملكة فقد شملت خطط التطوير في الكليات العناية المستمرة بتطوير المناهج الدراسية التي تخدم أهداف التعليم وتضيف إلى معارف الطلاب والدارسين ما يناسبهم ، ويخدم المرحلة التي يتم إعدادهم أو تأهيلهم لها ، وقد شمل ذلك المقررات الدراسية حيث " تم إدراج مقرري ( التربية الخاصة ) و ( النشاط المدرسي ) كمقررات إجبارية ضمن الإعداد التربوي في كليات المعلمين ابتداءً من الفصل الدراسي الأول 1418هـ / 1419هـ . كما تم إدراج مقرر ( الحاسب الآلي ) كمقرر إجباري ضمن مواد الإعداد العام في الأقسام الأدبية في الكليات ، وتشكيل لجنة متخصصة لمراجعة مفرداته ، والنظر في المحاضرات المقررة النظرية والتطبيقية ومدى ملاءمتها وكفايتها " ( 7 : 193 - 194 ) . وقد تطلَّب هذا إعادة النظر في عدد الساعات الدراسية لمقرري ( علم نفس النمو 211ت ) الذي قُلصت عدد ساعاته إلى ساعتين ، و ( التوجيه والإرشاد الطلابي 311ت ) الذي قُلصت عدد ساعاته إلى ساعتين أيضاً . كما تم تغيير اسم مقرر ( استخدام الوسائل 300و ) ليصبح ( تصميم البرامج التعليمية و إنتاجها ) .
وليس هذا فحسب فقد حرصت عمادة الشؤون التعليمية و البحث العلمي في وكالة الوزارة لكليات المعلمين على "متابعة الخطط الدراسية لكليات المعلمين ، ومراجعة المقررات في برامج الدبلوم ، والبكالوريوس ، والبرامج التكميلية ، والدورات التدريبية ، والعديد من الأنشطة الأخرى ذات العلاقة بالجوانب التعليمية لكليات المعلمين ، خاصةً ما يتعلق منها بالبحث العلمي ، والندوات ، والمؤتمرات العلمية ونحوها " ( 3 : 149 ) .
السؤال الثاني /ما دور كلية المعلمين بأبها في إعداد وتأهيل معلم المرحلة الابتدائية؟
للإجابة عن هذا السؤال تم حصر أعداد الطلاب المقبولين والمُتخرجين في كلية المعلمين في أبها ، ويُبين جدول ( 4 ) أعداد الطلاب والدارسين المقبولين والمتخرجين في كلية المعلمين بأبها منذ عام 1409هـ حتى عام 1423هـ . وبذلك يتضح دور كلية المعلمين في أبها في إعداد وتأهيل معلم المرحلة الابتدائية .

جدول ( 4 )
أعداد الطلاب والدارسين المقبولين والمتخرجين في كلية المعلمين بأبها
منذ عام 1409هـ حتى عام 1423هـ.(1: 22)
image
image

ومن الجدول السابق يتضح ما يلي :
1 - أن عدد خريجي كلية المعلمين في أبها خلال الفترة ما بين عامي ( 1409هـ / 1423هـ ) بلغ ( 2929 ) خريجاً في عددٍ من التخصصات العلميةٍ والأدبيةٍ المختلفة ، منهم ( 227 ) دارساً ، و ( 2702 ) من الطلاب ، وهذا يدل على إسهام الكلية الفاعل في إعداد المعلمين الحاصلين على درجة البكالوريوس في التعليم الابتدائي ؛ وبمستوى عالٍ من الكفاءة التي تحقق - بإذن الله تعالى - أهداف المرحلة التعليمية التي أُعدوا للتدريس والعمل فيها .
ويتضح مما سبق أن كلية المعلمين في أبها تقوم بدورٍ فاعلٍ ورئيسٍ سواءً في إعداد معلمي المرحلة الابتدائية ، أو تأهيل المعلمين القدامى في المرحلة الابتدائية ، ورفع مستواهم إلى المستوى الجامعي .
السؤال الثالث / ما دور كلية المعلمين بأبها في خدمة المجتمع من خلال دورات محضري المختبرات ، و دورات مديري المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية ؟
للإجابة عن هذا السؤال تم الوقوف على دور الكلية في خدمة المجتمع والبيئة من خلال ما يلي :
أولاً / دور كلية المعلمين بأبها في خدمة المجتمع والبيئة من خلال دورات محضري المختبرات : يمكن أن يتضح دور كلية المعلمين بأبها في خدمة المجتمع والبيئة من خلال استعراض الجداول الخاصة بأعداد الطلاب المقبولين والمتخرجين في دورات محضري المختبرات ، والدارسين في دورات مديري المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية منذ انعقاد كلٍ منها بالكلية. ويأتي اختيار هاتين الدورتين لكونهما أبرز الدورات وأقدمها ، وأكثرها انتظاماً .
( أ ) دورات محضري المختبرات :
تعود بداية انطلاق دورات محضري المختبرات في كليات المعلمين إلى بداية العام الدراسي 1412هـ عندما رأت الوزارة أن هناك حاجةً ماسةً في مدارس التعليم العام بمراحله المختلفة إلى محضري المختبرات ؛ وبناءً على ذلك فقد صدرت موافقة معالي وزير المعارف بتاريخ 24 / 1 / 1412هـ على تنفيذ برنامج التأهيل لمحضري المختبرات في بعض كليات المعلمين بالمملكة ومنها كلية المعلمين في أبها .
ويقبل البرنامج الطلاب الحاصلون على شهادة الثانوية العامة (القسم العلمي) ، وبتقديرٍ لا يقل عن ( جيد ) ، وقد بدأ البرنامج في كلية المعلمين بأبها اعتباراً من بداية العام الدراسي 1412هـ ، وكانت مدة الدورة عام دراسي كامل موزع على فصلين دراسيين ، يحصل الطالب بعد اجتيازه للبرنامج بنجاح على شهادة إتمام دورة محضري المختبرات .
وهنا تجدر الإشارة إلى أن الكلية تقوم منذ العام الدراسي 1422هـ / 1423هـ بتنفيذ الدورة الحادية عشر للمحضرين تبعاً للخطة الدراسية المطورة لدبلوم محضري المختبرات التعليمية التي ارتفع عدد الوحدات التدريسية فيها إلى ( 68 ) وحدة موزعة على أربعة فصول دراسية يتم إنجازها في عامين دراسيين . ويُبين جدول رقم ( 5 ) أعداد المقبولين والمتخرجين في برنامج محضري المختبرات بكلية المعلمين في أبها خلال الفترة من 1412هـ إلى 1423هـ .
جدول ( 5 )
أعداد الطلاب المقبولين والمتخرجين في دورات برنامج محضري المختبرات
بكلية المعلمين في أبها خلال الفترة من عام 1412هـ إلى عام 1423هـ.
image
image

ومن الجدول السابق يتضح أن عدد الطلاب المقبولين في دورات برنامج إعداد محضري المختبرات في كلية المعلمين بأبها في الفترة من بداية تنظيم الدورات وحتى الآن بلغ (544) طالباً . منهم ( 11 ) دارساً فقط . وهذا يعني أن كلية المعلمين في أبها تعمل على تزويد الإدارات التعليمية والمؤسسات التربوية باحتياجاتها المستمرة من محضري المختبرات الذين تم إعدادهم إعداداً علمياً يتناسب وطبيعة العمل داخل المؤسسات التربوية ، ويتناسب أيضاً مع أدوار ومسؤوليات ومهام محضري المختبرات بالمدارس في مراحل التعليم العام المختلفة . إضافةً إلى دورها في تأهيل محضري المختبرات ممن هم على رأس العمل من خلال عقد الدورات التأهيلية مثل دورات محضري المختبرات التي تُنظمها الكلية منذ عام 1412هـ ولا تزال حتى الآن ، تحقيقاً للأهداف المنوطة بهذه الكلية لخدمة المجتمع .
كما يتضح من الجدول السابق أيضاً أ ن النسبة المئوية لخريجي دورات محضري المختبرات في الفترة الزمنية ما بين عامي ( 1412هـ/ 1423هـ ) هي ( 79.2 % ) وهي نسبةٌ مرتفعة إلى حدٍ ما وتُشير إلى مدى نجاح هذه الدورات في إعداد محضري المختبرات، كما تُشير إلى ارتفاع نسبة الإقبال عليها من خريجي المرحلة الثانوية ،لاسيما في السنوات الأخيرة .
( ب ) دورات مديري المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية :
تعود بداية انطلاق دورات مديري المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية في كليات المعلمين إلى بداية العام الدراسي 1415هـ بناءً على قرار معالي وزير المعارف رقم 42/ 4 / 3 / 17/ 31 في 6 / 1 / 1415هـ الذي قامت كلية المعلمين في أبها بموجبه بتنفيذ أول دورة لمديري المدارس لمراحل التعليم العام لمدة فصل دراسي واحد ، وكان الغرض من الدورة متمثلاً في الرفع من الكفاءة المهنية لمديري ووكلاء المدارس في إدارات التعليم بالمنطقة ؛ وتنمية مهاراتهم وقدراتهم ، وزيادة وتحسين مستويات أدائهم . واستمر عقد هذه الدورات بالكلية حتى وصل عددها إلى ثماني عشرة دورة في الفصل الدراسي الثاني لعام الدراسي 1422هـ / 1423هـ .
ويُبين جدول ( 6 ) أعداد الدارسين المقبولين والمتخرجين في دورات مديري المدارس بكلية المعلمين في أبها خلال الفترة من 1415هـ إلى 1423هـ .

جدول ( 6 )
أعداد الدارسين المقبولين والمتخرجين في دورات مديري المدارس
بكلية المعلمين في أبها خلال الفترة من عام 1415هـ إلى عام 1423هـ.
image

ومن الجدول السابق يتضح ما يلي : إن عدد المتدربين المقبولين في دورات مديري المدارس بكلية المعلمين في أبها خلال الفترة من عام 1415هـ إلى عام 1423هـ بلغ ( 965 ) متدرباً ؛ منهم ( 555 ) متدرباً من مديري مدارس المرحلة الابتدائية ، و ( 410 ) ) متدرباً من مديري مدارس المرحلة المتوسطة والثانوية . وهذا يعني أن لكلية المعلمين في أبها دوراً بارزاً في تدريب مديري ووكلاء المدارس تدريباً علمياً وتربوياً يتناسب وطبيعة العمل في المدارس ، ويتناسب مع أدوار ومسؤوليات ومهام مديري المدارس في مختلف المراحل التعليمية .
كما يتضح من الجدول السابق أيضاً ارتفاع عدد المتدربيـن المقبولين من مديري ووكلاء المدارس الابتدائية حيث بلغ ( 555 ) متدرباً بالنسبة لعدد المقبولين من مديري ووكلاء المدارس المتوسطة والثانوية البالغ ( 410 ) متدرباً ، وهو ما يمكن إرجاعه إلى زيادة عدد المدارس الابتدائية على المتوسطة والثانوية بصفةٍ عامة ؛ وأن الوزارة تحاول تحقيق التوازن بين عدد المستفيدين من مديري المدارس بالمراحل التعليمية المختلفة .
ثانياً / دور كلية المعلمين بأبها في خدمة المجتمع والبيئة من خلال الإسهامات المختلفة لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والدارسين :
تحقيقًا لأهداف الكلية ، واستكمالاً لأداء رسالتها في خدمة المجتمع والبيئة ؛ فقد قامت الكلية خلال الفترة من العام الدراسي 1409هـ إلى 1422هـ بالكثير من الإسهامات المختلفة التي هدفت إلى مشاركة أعضاء هيئة التدريس ، والطلاب ، والدارسين بالكلية في خدمة البيئة في مجالاتٍ مختلفة يمكن تصنيفها على النحو التالي :
(1) مجال توعية أفراد البيئة المحلية : وقد اشتمل دور الكلية في هذا المجال على عددٍ من الجوانب التي منها :
أ – جانب التوعية الإسلامية الذي أسهمت الكلية فيه بتنظيم المحاضرات الدينية و التوعوية لاسيما في المناسبات الدينية المختلفة على مدار العام لعددٍ من العُلماء والمفكرين والمتخصصين سواءً من داخل المنطقة أو خارجها ؛ إضافةً إلى إسهام أعضاء هيئة التدريس في ذلك داخل الكلية وخارجها . يُضاف إلى ذلك إسهام معارض الكتاب التي نظمتها الكلية في توفير الكثير من الكتب والمراجع لطلبة العلم من الذكور والإناث.
ب – جانب التوعية التربوية الذي تمثلت إسهامات الكلية فيه بإلقاء المحاضرات والمشاركة - داخل الكلية وخارجها - في بعض الندوات التربوية التي تُعنى بإعداد المعلم، والتوجيه الإسلامي للعلوم التربوية، وتطوير المناهج، وأساليب وطرائق التدريس، وتقنيات التعليم ، والتجديدات التربوية ، والإشراف التربوي ، والمشكلات التربوية والتعليمية ، والعلاقات الإنسانية ، والأهداف السلوكية ...الخ . إلى جانب تنظيم الكلية لبعض الدورات التربوية بالاشتراك مع إدارات التعليم في المنطقة ومن هذه الدورات : (دورة إعداد الاختبارات وتقويمها ، دورة الإشراف التربوي ، دورة تطوير أداء أعضاء هيئة التدريس ، وغيرها ) .
ج – جانب التوعية الصحية وتمثل ذلك في تنظيم المحاضرات والندوات ذات العلاقة بالجوانب الصحية للإنسان سواءً كانت وقائيةً أو علاجية ؛ إضافةً إلى المشاركة في حملات التبرع بالدم ، والتوعية بمضار وأخطار عادة التدخين وظاهرة المخدرات ، وتنظيم بعض الدورات الرياضية لرفع نسبة التوعية الصحية مثل دورات اللياقة البدنية ، ودورات الإصابات الرياضية في الملاعب وكيفية إسعافها وعلاجها ، ودورات الإسعافات الأولية ، ودورات الإرشاد النفسي .
د – جانب التوعية العلمية والثقافية التي تمثلت في إلقاء المحاضرات العلمية والثقافية ، وتنظيم الأمسيات الشعرية ، وإجراء المسابقات العلمية والثقافية ، والمشاركة في تحكيمها بالتعاون مع بعض المؤسسات الاجتماعية الأخرى كالكليات ، والمعاهد ، وإدارات التعليم، والنوادي الأدبية والرياضية، وبيوت الشباب، وغيرها من القطاعات الأخرى . يُضاف إلى ذلك تنظيم معارض الكتاب التي تُعد فصلاً ثابتاً في نشاط الكلية الفصلي ؛ وعقد العديد من الأنشطة والفعاليات على هامش هذه المعارض ، وتنظيم المعارض العلمية الدائمة .
(2) مجال التعرف على موارد ومكونات البيئة المحلية : وقد أسهمت الكلية في هذا المجال عن طريق تنظيم الرحلات والزيارات الميدانية لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والدارسين إلى مختلف المناطق البيئية المجاورة مثل : المناطق الساحلية على البحر الأحمر ، و المتنـزهات الجبلية ، والأودية ، وبعض المناطق الصحراوية القريبة لتعرف مواردها ومكوناتها البيئية ، وجمع العينات والنماذج النباتية ، والحيوانية ، والصخرية ، وغيرها لحفظها في معارض الأقسام والتمكن من دراستها وتعرف أهميتها وخصائصها . إلى جانب إلقاء المحاضرات وعقد الحلقات العلمية في مجال التوعية البيئية ، وأهدافها ، ومُشكلاتها ، وكيفية الإسهام في علاجها .
(3) مجال تنمية معارف ومهارات واتجاهات أبناء البيئة المحلية : فقد أسهمت الكلية في هذا المجال بتنظيم دورات الحاسب الآلي التي تعقدها فصلياً ابتداءً من عام 1413هـ وحتى الآن ، وتستقطب أعداداً كبيرةً من فئات المجتمع المختلفة . إضافةً إلى عقد الدورات الخاصة بتعليم بعض المهارات في تلاوة القرآن الكريم وتجويده ، ودورات المهارات اللغوية في قواعد الإملاء ، والتحرير العربي ، وأساسيات الكتابة ، وتحسين الخُطوط . ودورات تنمية مهارات العاملين في المكتبات ، ودورات التصوير التشكيلي ، والتصوير الضوئي ، وفن الديكور ، وفن الخزف ، والسباكة الصحية . ودورات تعليم رياضة السباحة ، ومهارات التحكيم في الألعاب الرياضية المختلفة . إلى جانب عقد الدورات المركزة للعناية بالموهوبين من الطلاب سواءً من داخل الكلية أو خارجها ولاسيما خلال فترة الإجازة الصيفية .
(4) مجال تنمية الخدمات العامة للبيئة المحلية : ويتمثل دور الكلية في هذا المجال بما تُقدمه من إسهامات ومشاركات فاعلة في دعم فكرة السياحة الداخلية وتنشيط فعالياتها ، وإصدار بعض المطبوعات والمطويات التي تُسهم في نشر التوعية السياحية الداخلية ، وبيان أهميتها ودورها في الحفاظ على جمال البيئة المحلية لاسيما وأن الكلية تقع في المنطقة الجنوبية من المملكة العربية السعودية ، وهي منطقة سياحية من الدرجة الأولى .
وليس هذا فحسب فهناك المشاركات الميدانية لأساتذة وطلاب ودارسي الكلية في مناسبات الأسابيع العامة مثل : أسبوع المساجد ، وأسبوع الشجرة ، وأسبوع المرور. كما أن لأفراد عشيرة الجوالة والنشاط الكشفي في الكلية مشاركات فاعلة في مواسم الحج ، ومواسم الاحتفالات العامة ، والمعسكرات الكشفية ، والمخيمات ، وغيرها .
(5) مجال التوعية بمخاطر ومضار تلوث البيئة : وفي هذا المجال تُنظم الكلية المحاضرات العلمية المتخصصة ضمن أنشطة الكلية الفصلية وضمن أنشطة المرافق والمؤسسات الاجتماعية المعنية بهذا الشأن ؛ لتسليط الضوء على مخاطر ومضار بعض صور التلوث البيئي ، إضافةً إلى إسهام بعض الأقسام المختصة مثل ( قسم العلوم ) في إصدار النشرات العلمية التوعوية التي تُعنى بكل ماله علاقة بتلوث البيئة ،و أضراره ، وأهمية الحفاظ على التوازن البيئي وعدم الإخلال به .
السؤال الرابع : ما مراحل التطور الكيفي في برنامج محضري المختبرات ، ودورات مديري المدارس بكليات المعلمين في المملكة العربية السعودية ؟
امتداداً لمسيرة التطوير الكيفي في برنامج إعداد معلم المرحلة الابتدائية في كليات المعلمين بالمملكة فقد اشتمل هذا التطور على تنظيم العديد من البرامج التدريبية والدورات المخصصة"لتأهيل الكوادر الوطنية بما يواكب التطورات المعرفية في مجالات التربية والتعليم كالإدارة المدرسية، والتوجيه الإداري في المدارس، والإشراف التربوي، وتقنيات التدريس، والوسائل التعليمية، واللغة الإنجليزية، وتحضير المختبرات، ونحوها"(3: 149) كما تم تطوير بعض المناهج والمقررات التي يتم تدريسها في الكليات لمنسوبي بعض الدورات والبرامج التدريبية ، ومن ذلك أنه " تم إدراج مقرر الحاسب الآلي ضمن مقررات دورة مديري المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية التي تُنفذها بعض الكليات وبُدئ بتطبيقه اعتباراً من العام الدراسي 1418هـ / 1419هـ ."(7 : 194) .
وليس هذا فحسب فامتداداً لمسيرة التطور الكيفي لما تُقدمه كليات المعلمين من دورات تدريبية؛ فقد تم "اختصار محاور دورة مديري المدارس المقترحة من ثمانية محاور إلى خمسة محاور هي: الإدارة التربوية ، المهارات الإدارية ، التعليم العام في المملكة والمشكلات التربوية، مصادر التعليم وتطبيقات الحاسوب، التطبيقات الميدانية"(9: 3) . كما صدر مع بداية الفصل الدراسي الأول 1422هـ لائحة جديدة لبرنامج دورات مديري المدارس التي تنظمها بعض الكليات ، وبدأ تجريب برنامجها الجديد بمحاوره الجديدة خلال هذا الفصل . وفي الوقت نفسه صدرت موافقة الوزارة على قرار تطوير برنامج دورة محضري المختبرات التعليمية بالكليات ؛ القاضي بزيادة مدة الدراسة بالبرنامج من عامٍ واحدٍ إلى عامين دراسيين موزعة على أربعة فصول دراسية ، وعدد الوحدات الدراسية المعتمدة لهذا البرنامج ( 72 ) وحدة وذلك اعتباراً من الفصل الأول لعام 1422هـ .

المقترحات والتوصيات :
1) التأكيد على أهمية مراكز خدمة المجتمع والدورات التدريبية في الارتقاء بمستوى إعداد وتدريب معلمي المرحلة الابتدائية في أثناء الخدمة بصفةٍ مستمرة ، والعناية بإعداد البرامج التدريبية لمختلف فئات وشرائح المجتمع .
2) الاهتمام والعناية بدعم ميزانيات مراكز خدمة المجتمع والدورات التدريبية في كليات المعلمين ، وتشجيعها مادياً ومعنوياً على بذل المزيد من الاهتمام والعناية بكل ما من شأنه تطوير إعداد معلم المرحلة الابتدائية .
3) الحرص على مد جسور التعاون بين كليات المعلمين وغيرها من الجهات الحكومية ذات العلاقة بخدمة المجتمع وقضايا البيئة ، ومحاولة الإفادة من خبرات منسوبيها وإمكاناتهم البشرية والمادية .
4) العمل على تفعيل دور القطاع الخاص عن طريق الإسهام الفاعل في دعم وتطوير برامج إعداد وتدريب الطاقات البشرية في مراكز خدمة المجتمع والدورات التدريبية في كليات المعلمين .
5 ) تبادل التجارب والخبرات والدراسات في مجالات التدريب وخدمة المجتمع سواءً بين كليات المعلمين الثماني عشرة في المملكة ؛ أو بينها وبين غيرها من الكليات الجامعية الأخرى في المملكة أو دول الخليج .
6 ) ضرورة الاهتمام بدراسة ظاهرة الرسوب والتسرب حيث لوحظ وجود فروق كبيرة بين أعداد المقبولين وأعداد الخريجين في الكلية .
مـــراجع البحـــــث
1- صالح بن علي أبو عرَّاد . ( 1422هـ ) . ( تطور مراحل إعداد معلم المرحلة الابتدائية في عهد خادم الحرمين الشريفين ، كلية المعلمين في أبها - أُنموذجاً ) . ندوة التعليم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد ابن عبد العزيز .. تطورٌ و إنجاز ( 19 – 21 ذي الحجة 1422هـ ).أبها : جامعة الملك خالد .
2- وكالة الوزارة لكليات المعلمين . ( 1421هـ ) . لائحة مركز التدريب وخدمة المجتمع . الرياض : وزارة المعارف ، عمادة البرامج التدريبية وخدمة المجتمع .
3- خالد عبد الله الشبانات ، و خالد عبد الله الغملاس . ( 1422هـ ) . تطور التعليم في المملكة العربية السعودية ، ملامح من الخطة الخمسية السادسة . الرياض : وزارة المعارف ، مركز التطوير التربوي .
4 - عبد الرحمن عبد القادر رزيه . ( 1419هـ ) . تطور التعليم بوزارة المعارف منذ ابتداء الخطط الوطنية للتنمية إلى الآن . التوثيق التربوي . العدد (40 ) . الرياض : وزارة المعارف ، إدارة التوثيق التربوي .
5 - وزارة المعارف . ( 1414هـ ) . التقرير الوثائقي لكلية المعلمين بالرياض من عام 1394هـ / 1413هـ . الرياض : كلية المعلمين بالرياض .
6 - وزارة المعارف ( 1413هـ ) . رؤية ميدانية في إعداد المعلم ، المؤتمر الثاني لإعداد معلم التعليم العام في المملكة العربية السعودية ( 21 – 23 ) شوال 1413هـ / ( 13 – 15) إبريل 1993م ، ج ( 1 ) ، مكة المكرمة : جامعة أم القرى - كلية التربية .
7- وزارة المعارف . ( 1420هـ ) . التقرير الوثائقي لكليات المعلمين، الرياض : وكالة الوزارة لكليات المعلمين ، عمادة الشؤون التعليمية والبحث العلمي .
8- وكالة الوزارة لكليات المعلمين . ( 1418هـ ) . لائحة الدراسة والاختبارات بكليات المعلمين ، الرياض ، وزارة المعارف ، عمادة شئون الطلاب .
9- وكالة الوزارة لكليات المعلمين . ( 1421هـ ) . رسالة الكليات ، مطبوعة شهرية ، العدد ( 5 ) ، شهر ربيع الأول ، الرياض ، وزارة المعارف .
10- وكالة الوزارة لكليات المعلمين . ( 1422هـ ) . رسالة الكليات ، مطبوعة شهرية ، العدد ( 16 ) ، شهر شعبان ، الرياض ، وزارة المعارف .
11- عبد العزيز السُنبل ، و نور الدين عبد الجواد . ( 1414هـ / 1993م ) . الأدوار المطلوبة من جامعات دول الخليج العربية في مجال خدمة المجتمع ، الرياض : مكتب التربية لدول الخليج العربي .
12- محمد حسن الصائغ . ( 1422هـ ) : كليات المعلمين في عهد خادم الحرمين الشريفين .. تطورٌ وإنجاز ، ندوة التعليم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز .. تطورٌ و إنجاز ( 19 – 21 ذي الحجة 1422هـ ) ، أبها : جامعة الملك خالد .

بواسطة : الدكتور/ صالح بن عليّ أبو عرَّاد
 0  0  184
التعليقات ( 0 )

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.