• ×

01:02 مساءً , الثلاثاء 14 ذو الحجة 1441 / 4 أغسطس 2020

- آخر تحديث 26-09-1441

لغة الضاد : تعاريفها ، منشأها ، أول من نطق بها ، وتحقيق ما ورد فيها من نصوص .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
((( لغة الضاد : )))
تعاريفها ، منشأها ، أول من نطق بها ، وتحقيق ما ورد فيها من نصوص .
الحمد لله الذي فضلنا وجعلنا من الناطقين بالعربية ، وانزل علينا القران الكريم باللغة العربية ، والصلاة والسلام على نبينا ورسولنا محمد خير من نطق بها ، وعلى اله وصحبه سادة العرب والإسلام والعجم ، واهل اللغة العربية نطقا وكتابة وحفظا .
اما بعد :
فقد طلبني اخ وأستاذ ومحب ، ممن لا أرد له طلب ، ان اكتب عن اللغة العربية - لغة الضاد - اللتي ندين الله بها ، ونعبده ونتلو كتابه ، ونعمل بسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - ، ونكتب ونتخاطب بها ، ونشكر الله الذي كرمنا وأعزنا بها لتُصبح لنا ضرورةً ، ولكلّ مسلم يؤدي بها شعائر الدين الاسلامي ، وتلاوة القرآن ان ربي على كل شيء قدير .
اولا : تُعرفُ اللغةُ العربية لغةً على أنّها المصطلحاتُ والمرادفاتُ التي دوّنها العلماءُ في المعاجم .
أمّا اصطلاحاً فهي إحدى لغاتِ العالم السامية والمنتشرة على نطاق واسعٍ حول العالم كما نعلم اليوم .
ثانيا : تعريف و معنى اللغة في معجم المعاني الجامع - عربي عربي:
1. اللغة ( اسم ):
* صوت الإنسان المعبر عنه بالكلام .
2. لُغة ( اسم ):
* الجمع : لُغًى ، و لُغاتٌ .
* اللُّغَةُ : أصَواتٌ يُعَبِّر بها كل قوم عن أغراضهم .
* سِمعتُ لُغاتِهم : اختلافَ كلامهم
* لُغَة الضَّاد : اللُّغَة العربيَّة .
* أُحاديّ اللُّغَة : معبَّر عنه بلغة واحدة فقط ، أو مَنْ يعرف أو يستخدم لغة واحدة فقط .
* أهل اللُّغة : العالمون بها ، ويقال لهم أيضًا : اللُّغويّون واللِّسانيّون والألسنيّون .
* اللُّغة الأُمّ : اللُّغة الأولى التي يمتلكها الفردُ ، اللُّغة الأصل التي تتفرَّع إلى لغات .

ثالثا : معنى الحرف في اللغة العربية : معاني الحرف :
لو تأمَّلْنا في كتاب الله عز وجل ت، ولسان العرب (معاجم اللغة العربية) لوجدنا أن لمادة (ح ر ف) عدة محامل منها :
1) اللهجة اللغوية، ومنه قولنا: هذا حرف بني فلان؛ أي: لهجتهم.
2) جانب الشيء أو حده أو شفيره أو طرفه، ومنه قولنا: حرف الجبل، وحرف السيف، وحرف السفينة.
3) الشرط أو الشيء المرجو المتوقع ، وقيل: الوجه الواحد وهو السرَّاء ، والطاعة والعبادة تجب لله على كل حال في السرَّاء والضرَّاء.
4) إحدى القراءات المتواترة، ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((إن القُرْآن أنزل على سبعة أحرفٍ ، فاقرؤوا منه ما تيسر)).
5) معنى من المعاني، ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم المتقدم.
6) الانحراف عن الشيء، ومنه قولنا: فلان على حرف من هذا الأمر؛ أي: على انحراف عنه.
7) أحد حروف الهجاء الثمانية والعشرين المعروفة أو غيرها مطلقًا.
بعض معاني مادة (ح رف) في اللغة العربية لمن تأمل في معاجمها، والمعاني كثيرة، بعضها أتى عن طريق المجاز ، وبعضها عن طريق الاشتقاق ، كالتحريف والتغيير للشيء عن وجهه .
‏‎
 رابعا : منشأ اللغة العربية :
تعدّ اللغة العربية واحدةً من اللغات السامية المعروفة منذ القدم، وقد كانت لغة لقوم عاد، وثمود، وطسم وجدّيس وجرُهم ، وغيرهم من العرب البائدة ، كما كانت منتشرة في اليمن ووصلت مع قبائله في الهجرة الاولى الى بلاد الرافدين ومنهم البابليون قوم الخليل ابراهيم عليه السلام ؛ كما انتشرت في بلدان الهلال الخصيب ، وبلغت ذروة سموها وعزّها ورِفعتها ، يوم ان أصبحت لغة الدين الإسلاميّ ؛ ويتكلم بها اكثر من سبعمائة مليون مُسلم في العالم اليوم .

خامسا : اول من نطق بها من ثلاثة وجوه :
الوجه الاول : اختلف العلماء في ذكر اول الناطقين بها ، فمنهم من قال إن يعرب بن قحطان بن هود عليه السلام ، هو أول من نطق بالعربية ، وسبب ذكره كأول من نطق بها يعود إلى تبلبل ألسنة قبيلة بابل (عندما تبلبلت ألسنتهم بسبب طاعتهم للنمرود وعصيانهم لله، فلم يعد أحداً يفهم لغة الآخر، فأفهم الله يعرب بن قحطان بن هود باللغة العربية ليفهمها للناس من بعده ).
وقيل : ان آدم عليه السلام هو اول من نطق بها ، دليلهم في ذلك : الأدلة الواردة في القرآن الكريم ، والجزم باتفاق العلماء على أن أصل اللغة العربية يعود إلى زمن سيدنا آدم ، آخذًا بقوله تعالى في كتابه الكريم (وعلم آدم الأسماء كلها)، فقد فسر العلماء هذه الآية ، أن الله تعالى قد علم سيدنا آدم أسماء كل شيء، وبكل اللغات بما فيها اللغة العربية .
وفِي هذا المقام ذَكَر اللّه تعالى شرفُ آدم على الملائكة، بما اختصه من علم بأسماء كل شيء دونهم ، وكان بعد سجودهم له .
قال ابن عباس : (كانت العربية لغة آدم -عليه السلام- في الجنة فلما أكل من الشجرة سلبها الله منه فتكلم بالسريانية ، فلما تاب ردها الله تعالى عليه) .
وقال عبد الملك بن حبيب : (كان اللسان الأول الذي هبط به آدم -عليه السلام- من الجنة عربياً .
وقال المفسرون : ذكر اللّه هذا المقام ليبيّن لهم شرف آدم بما فضله به عليهم في العلم، فقال تعالى: {وعلم آدم الأسماء كلها} قال السدي عن ابن عباس: {وعلم آدم الأسماء كلها} علمه أسماء ولده إنساناً إنساناً، والدواب
...الخ .
وفي رواية للضحاك عنه قال :
{وعلم آدم الأسماء كلها} قال: هي هذه الأسماء التي يتعارف بها الناس: إنسان، ودواب، وسماء، وأرض وسهل، وبحر، وخيل، وحمار، وأشباه ذلك من الأمم وغيرها.
وبمثله قال مجاهد وروي عن سعيد بن جبير وقتادة وغيرهم من السلف أنه علمه أسماء كل شيء والصحيح أنه علمه أسماء الأشياء كلها ذواتها وصفاتها وأفعالها .
قال البخاري في تفسير هذه الآية عن أنَس عن النبي صلى اللَه عليه وسلم قال: "يجتمع المؤمنون يوم القيامة فيقولون لو استشفعنا إلى ربنا فيأتون آدم فيقولون أنت أبو الناس خلقك اللّه بيده، وأسجد لك ملائكته ، وعلَّمك أسماء كل شيء ، فاشفع لنا إلى ربك حتى يريحنا من مكاننا هذا" أخرجه البخاري عن أنَس بن مالك ورواه مسلم والنسائي وابن ماجة " .
فدل هذا الحديث على أنه علمه أسماء جميع المخلوقات باللغة العربية والله اعلم .
وقيل : كان لسان جميع مَن في سفينة نوح السريانية إلا رجلاً واحداً يقال له : جرهم ؛ وهو : جرهم بن سام بن نوح ، فإنه كان لسانه العربي الأول ، فلما خرجوا من السفينة تزوج إرم بن سام بن نوح بعض بنات جرهم ، فصار اللسان العربي في ولده) .
كما أن الله تعالى أرسل إلى قوم عاد وثمود أنبياء من العرب ، وهذه القبائل البائدة تكلمت العربية قبل يعرب بن قحطان بن هود عليه السلام بفترة زمنية طويلة.
ومن خلال الدراسات التاريخية والإسلامية ، اتفق العلماء في المصادر التاريخية أنّ يَعرُب بن قحطان بن عابر بن شالخ بن قينان بن أرفخشذ بن سام بن نوح هو أوّل من تكلّم اللغة العربية ؛ لأنه أولّ من انعدل لسانه من اللغة السيريانية إلى اللغة العربية .
قال الجوهريّ في الصِّحاح: (أولُّ من تكلّم العربيّة يعرب بن قحطان) .
وقال ابن دريد في كتاب الوشّاح : (أوّل من نطق بالعربيّة يعرب بن قحطان، ثمّ إسماعيل) .
وقال علي بن محمّد: (قال الدعبل بن علي: يقال: إنه (يعني يعرب)أول من تبحبح بالعربية الواسعة، ونطق بأفصحها، وأوجزها، وأبلغها. والعربية منسوبة إليه مشتقة من اسمه)، وهو من ذكره الصحابيّ حسّان بن ثابت الأنصاريّ في شعره؛ إذ قال:
تعلمتمُ من منطق الشيخ يعرب
أبينا فصرتم معربين ذوي نفر
كما قال في ذلك علقمة ذو جدن : ومِنّا الذي لم يُعربِ الناسُ مثله
وأعربَ في نجدٍ هناكَ وغارا
كما قصدَ الشّاعر البحتريّ يعربُ بن قحطان بقوله:
نحن أبناء يعربٍ أعربُ النّاس
لساناً وأنضرُ النّاسِ عوداً

الوجه الثاني : قال الباحثون أن الله ألهم إسماعيل -عليه السلام- اللسان العربي إلهاماً، في قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- (أول من فتق لسانه بالعربية المبينة إسماعيل وهو ابن أربع عشرة سنة)، فكان أول من تكلم باللغة العربية ، وهذا يعني من بين بني ابراهيم الخليل عليه السلام.

الوجه الثالث : يرى الباحثون في تاريخ اللغة العربية ويؤكّدون أنّهم لا يعرفون عن بداية اللغة العربية شيئاً، وأقدم ما يعرفونه عنها يعود للقرن الخامس الميلاديّ ، ويقولون : اختلف العلماء حول أول متحدّث باللغة العربية؛ فقيل آدم عليه السلام، وقيل جبريل عليه السلام؛ وهو الذي نقلها بدوره لنوح عليه السلام، وانتقلت من نوح لابنه سام، أمّا القول بأنّ أول من تكلم العربية هو النبيّ اسماعيل فيدحضه الحديث النبويّ: (فألفى ذلك أمُّ إسماعيلَ وهي تُحِبُّ الأُنْسَ)، فنزلوا وأرسلوا إلى أهليهم فنزلوا معهم، حتى إذا كان بها أهلُ أبياتٍ منهم ، وشبَّ الغلامُ وتعلَّمَ العربيةَ منهم)؛ فهو يُشير إلى وجود قبيلة تتحدّث العربية قبل إسماعيل، وأنّها هي من علّمته العربية أصلاً، أمّا بالنسبة للقول بأنّه آدم عليه السلام، فلا دليل من القرآن الكريم ، أو السنّة النبوية ، ما يُشير بأنّ آدم تكلّم اللغة العربية دون غيرها .
و خلاصة ما تقدم بيانه اقول: ان الله سبحانه وتعالى بموجب نصوص وألفاظ القران كلم بها آدم عليه السلام، وان اول من جاء باللغة العربية ، وكلم وتكلم بها من خلق الله ، هو روح الله القدس ( جِبْرِيل عليه السلام ) .
فقد نزل بالقران بأمر ربه على عبد الله رسوله نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وتدارسه معه مرات ومرات ، وان اصَل القران في اللوح المحفوظ من قبل ان يخلق البشر .
وقد دلت نصوص القرآن عليه فقال تعالى : (فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)(الأعراف: 176) وأحسن القصص ما قصه القرآن في كتابه قال تعالى : (نحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ) (يوسف: 3) فقصص القرآن حق لا يعتريه الزيغ ولا الكذب قال تعالى :(إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ) (آل عمران: 62) ولقد قص علينا القرآن حكاية أمم غابرة يخبرنا بحالهم ومآلهم قال تعالى:(كَذَلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ مَا قَدْ سَبَقَ وَقَدْ آتَيْنَاكَ مِنْ لَدُنَّا ذِكْراً) (طـه: 99) فاخبرنا بأحوال قرى آمنت ، وأخرى عتت عن أمر ربها قال تعالى:(تِلْكَ الْقُرَى نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَائِهَا) (الأعراف: 101) وأردف القرآن بقصص للأنبياء لا غنى للذاكرة عنها فذكرها وأعرض عن أخرى قال تعالى (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ).
وقصص الأنبياء في القرآن عبر وحكم يستنير بها الضال ويسترشد بها الحائر، قال تعالى : (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) (يوسف: 111)، فشأن القصة لتثبيت فؤاده صلى الله عليه وسلم واعلامه بما لا قاه الرسل من قبله مع أقوامهم ، قال تعالى : (وَكُلّاً نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ) (هود : 120).
قلت : وهذا هو الذي استنبطه مما تقدم من نصوص ، وهو الذي اراه واقرره (ۗ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ ) (يوسف 76) والله تعالى اعلم .

سادسا : تحقيق نصوص السنة النبوية الخاصة باللغة العربية : ذكرت احاديث وآثار في كتب السنة ولا ارى منها ما يرقى الى الصحة ومنها مايلي :
: 1. عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أول من فتق لسانه بالعربية المبينة إسماعيل، وهو ابن الأربعة عشر عاما) يقال: صححه الألباني.
قلت هذا الأثر ذكره الالباني في صحيح الجامع الصغير برقم (٢٥٨١) وصححه ، لكنه صحح السند دون المتن ، وقد يكون المتن غير صحيح .
وذكره ابن حجر في فتح الباري : 464/6 على انه اثر ولم يرفعه .
2. عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (سئل الرسول من أول من تكلم بالعربية ، قال الرسول: "أول من فتق لسانه بالعربية المبينة هو إسماعيل، وهو ابن الأربعة عشرة عاما" ، وقيل للرسول: وما كلام الناس قبل ذلك قال الرسول: " العبرانية " .
3. عن العباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أول من نطق بالعربية إسماعيل وهو ابن الأربعة عشرة عاما".
4. عن عمر بن خطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أوصيكم بالأعراب خيرا؛ فإنهم أصل العرب، وجند الإسلام) يقال: صححه البخاري ، قلت : هذا ليس حديث ؛ بل هو من وصايا وقول امير المؤمنين عمر رضي الله عنه .
5. عن عبد الله بن العباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أول من نطق بالعربية ونسي لسان أبيه إسماعيل، وهو ابن الأربعة عشرة عاما، بعد أن ألهمه الله اللسان العربي المبين الهام) يقال: صححه الألباني .
واقول وبالله التوفيق :
لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم تحديد أول من تكلم بالعربية، ولم ترد بذلك الأسانيد التي تقوم بها الحجة ، قال الشيخ محمد صالح المنجد : وبقوله اقول : ان كل (( ما روي في هذا الباب مدخول معلول بما يقدح في أصله وأساسه ، وهو الحديث الذي يروى بلفظ : " أول من تكلم بالعربية ، ونسي لسان أبيه ، إسماعيل بن إبراهيم صلوات الله عليهما ".
ويروى أيضا بلفظ: (أوَّلُ مَنْ فُتِقَ لِسانُهُ بالعَرَبِيَّةِ المُبَيِّنةِ إسْماعِيلُ، وهُوَ ابنُ أرْبَعَ عَشْرَةَ سَنَةً)) .
قلت : الثابت الذي لا شك فيه هو أن قبيلة جرهم كانت تتكلم العربية قبل إسماعيل عليه السلام ، بل منهم تعلم إسماعيل عليه السلام اللغة العربية وتزوج .
وروى البخاري حديث طويل (3364)
قال ابنُ عباسٍ : قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : " فألفى ذلك أمُّ إسماعيلَ وهي تُحِبُّ الأُنْسَ ) . فنزلوا وأرسلوا إلى أهليهم فنزلوا معهم ، حتى إذا كان بها أهلُ أبياتٍ منهم ، وشبَّ الغلامُ وتعلَّمَ العربيةَ منهم ، وأنفسهم وأعجبهم حين شبَّ ، فلما أدركَ زوَّجوهُ امرأةً منهم "
فإن صح الأثر السابق أن إسماعيل عليه السلام أول من نطق بالعربية ، فالواجب حمله على معنى لا يتعارض مع انه تعلمها من قبيلة جرهم كما جاء في الصحيح .
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
" رَوَى الزُّبَيْرُ بْنُ بَكَّارٍ فِي النَّسَبِ مِنْ حَدِيثِ عَلِيٍّ بِإِسْنَادٍ حَسَنٍ قَالَ: " أَوَّلُ مَنْ فَتَقَ اللَّهُ لِسَانَهُ بِالْعَرَبِيَّةِ الْمُبِينَةِ إِسْمَاعِيلُ " .
وَأَوَّلِيَّتُهُ فِي ذَلِكَ بِحَسَبِ الزِّيَادَةِ فِي الْبَيَانِ ؛ لَا الْأَوَّلِيَّةُ الْمُطْلَقَةُ، فَيَكُونُ بَعْدَ تَعَلُّمِهِ أَصْلَ الْعَرَبِيَّةِ مِنْ جُرْهُمٍ ، أَلْهَمَهُ اللَّهُ الْعَرَبِيَّةَ الْفَصِيحَةَ الْمُبِينَةَ فَنَطَقَ بِهَا " انتهى ، فتح الباري (6/ 403)
وقال العيني رحمه الله :
" الْمَعْنى: أول من تكلم بِالْعَرَبِيَّةِ من أَوْلَاد إِبْرَاهِيم إِسْمَاعِيل، عَلَيْهِمَا الصَّلَاة وَالسَّلَام، لِأَن إِبْرَاهِيم وَأَهله كلهم لم يَكُونُوا يَتَكَلَّمُونَ بِالْعَرَبِيَّةِ، فالأولية أَمر نسبي، فبالنسبة إِلَيْهِم : هُوَ أول من تكلم بِالْعَرَبِيَّةِ ، لَا بِالنِّسْبَةِ إِلَى جرهم " انتهى .
عمدة القاري (15/ 258) .
قلت : وفِي قول الامام العيني نظر ؛ لان ابراهيم أصلا من قبيلة بابل ، وكانوا ينطقون العربية وهم في اليمن ، وانما تبلبلت السنتهم باسباب ما لا قوه من النمرود .
هذا ما أردت ذكره عن لغة الضاد وارجو ان ان أكون قد احسنت فيما ذكرت ، وان يكون فيه ما ينفع الناظر والباحث ، والدارس والله ولي الصالحين .

كتبه : د / عمر بن غرامه العمروي
الأربعاء : ١٣ شوال ١٤٣٩هجري

----- المصادر :-----------
^ كتب التفسير .
^ الإنباه /صفحة 26
^ التعريف في الانساب /صفحة 233
^ صحيح البخاري /صفحة 34
^ عمدة القاري شرح صحيح البخاري جزء12/صفحة 56
^ جمهرة أنساب العرب /صفحة 33
^ فتح الباري جزء54 /صفحة 12
^ صبح الأعشى جزء87 /صفحة 2
^ النسب-أبو عبيدة /صفحة 45
^ van Donzel, 1994, p. 483.
^ Prentiss, 2003, p. 172.
^ Crosby, 2007, pp. 74-75.
^ Sperl, 1989, p. 209.
^ Sperl et al., 1996, p. 138.
^ Thackston, 2001, p. 7.
^ ابن جرير الطبري. تاريح الرسل والملوك .
^ "تعريف اللغة"، University of Babylon ، 15-6-2011، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف .
^ أ ب حسن بربورة (2011)، بحث حول نشأة وتطور اللغة العربية، الجلفة- الجزائر: جامعة زيّان عاشور- كلية الآداب والعلوم الاجتماعية، صفحة 6.
^ حسن بربورة (2011)، بحث حول نشأة وتطور اللغة العربية، الجلفة- الجزائر: جامعة زيّان عاشور- كلية الآداب والعلوم الاجتماعية، صفحة 3،
^ أ ب أ.محمد أمارة (2013)، لغتنا العربية، رؤيا وتحدّيات، الناصرة- فلسطين: دراسـات- المركزالعربي للحقوق والسياسات، صفحة 18.
^ سورة يوسف، آية: 2. ↑ محمود عكاشة‎ (2006)، علم اللغة: مدخل نظري في اللغة العربية (الطبعة الأولى)، مصر: دار النشر للجامعات، صفحة 40.
^ عبدالكريم بن صالح بن عبدالله الزهراني (2000)، المصابيح في تفسير القرآن العظيم، السعودية: جامعة أم القرى-كلية اللغة، صفحة 187، جزء الأول.
^ أ ب ت "وصية يعرب بن قحطان"، المكتبة الشاملة، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
^ أ ب ت بودفلة فتحي (14-1-2011)، "ماهية العروبة في فكر وشعر أحمد سحنون"، ملتقى أهل التفسير، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
^ رواه الألباني، في السلسلة الضعيفة، عن أبو سلمة بن عبدالرحمن بن عوف، الصفحة أو الرقم: 926، خلاصة حكم المحدث : ضعيف جداً.
^ أ ب ت ث " في يومها العالمي.. حقائق مثيرة عن اللغة العربية"، الحرة، 21-12-2015، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
^ "ترتيب لغات العالم من حيث الانتشار"، RT، 27-6-2015، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
^ "5 حقائق لا تعرفها عن اللغة العربية في يومها العالمي"، صدى البلد، 18-12-2016، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف .
^ الدرر السنية للموسوعة الحديثية .

بواسطة : الدكتور/ عمر بن غرامه العمروي
 0  0  279
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:02 مساءً الثلاثاء 14 ذو الحجة 1441 / 4 أغسطس 2020.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.