• ×

08:37 مساءً , السبت 20 رمضان 1440 / 25 مايو 2019

- آخر تحديث 30-06-1440

موقع الدكتور غيثان

هل يمكن أن نأخذ بهذه الخطوة التربوية الأندونيسية عندما نتعامل مع ظاهرة ( الكدش ) بين شبابنا ؟؟ .. بقلم الدكتور / صالح بن علي أبو عرّاد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
هل يمكن أن نأخذ بهذه الخطوة التربوية الأندونيسية عندما نتعامل مع ظاهرة ( الكدش ) بين شبابنا ؟؟
=-=-=-=-=-=

الحمد لله الذي يزع بالسلطان ما لا يزعه بالقرآن ، والصلاة والسلام على من كان شرعه وهديه وسمته قدوةً وأسوةً حسنةً للمؤمنين في كل شأنٍ من شؤونهم وفي كل جزئيةٍ من جزئيات حياتهم ، أم بعد ؛
فأكتب مقالي هذا من باب الحث على الأخذ بفضيلة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لمن كان له حق القيام بها وفق مراتبها ودرجاتها المعروفة ، وبخاصةٍ أننا نعلم جميعًا أنه لا صلاح للمجتمع بدونه ، ولا فلاح للأُمة في غيره ، وفي هذا المقال أقول : طالعتنا بعض وسائل الإعلام بخبرٍ قصير المبنى ، إلا أنه - من وجهة نظري - عظيم المعنى وعميق المغزى ، إضافةً إلى أن له الكثير من الدلالات التربوية والاجتماعية والتوعوية التي لا يُنكرها إلا جاهلٌ أو مغالط .
أما عنوان الخبر فهو : ( الشرطة الاندونيسية تُمردغ الكدش ) ، وأما نصه فيقول : " حلقت سلطات إقليم " أتشيه " الإندونيسي شعر ( 59 ) من شباب " الكدش " الذين كانوا يستعدون لحضور حفلٍ لموسيقى " الروك " ، كما أزالت الأقراط التي يضعونها في آذانهم ، وملابس " طيحني ، وبابا سامحني " ، ثم وضعتهم لمدة عشرة أيام في دورة مناصحة " .
وهنا أقول : إن كثيرًا من الظواهر السلبية التي تظهر في المجتمع تحتاج بطبيعة الحال إلى دراسةٍ وتحليلٍ وعلاج ، ولا بأس أن يُصاحب ذلك كله شيءٌ من الصبر والتروي وعدم التسرع والاندفاع ؛ إلا أن بعض الظواهر تحتاج إلى المسارعة باتخاذ الحلول الحازمة الحاسمة التي لا تساهل فيها ولا لين ولا لطف ؛ إذ إن الحلول القائمة على اللين والتساهل وطول النفس لا يُمكن أن تُجدي معها ؛ فهي ظواهر خطيرةٍ ومفزعة النتائج ، ولن أكون مبالغًا إذا قلت إنها كالوباء الذي إن غُفل عنه عظُم خطره وانتشر ضرره ، وأصبح مُهددًا للمجتمع كله بمن فيه وما فيه .
ولو أننا افترضنا أننا أخذنا بتلك الخطوة الأندونيسية الرائدة ، وأفدنا من دروسها التربوية الرائعة ، وقمنا بتطبيقها في مجتمعنا بكل صدقٍ وأمانة وإيجابية ؛ لتمكنا ( بإذن الله تعالى ) من علاج هذه الظاهرة الشبابية الخاطئة التي لا يُنكر أحد أنها منتشرة في مجتمعنا بشكلٍ مؤسفٍ ، وأنها تحتاج منا جميعًا إلى سُرعة التصدي لها ، وحُسن التعامل مع أصحابها ( المساكين ) دونما إفراطٍ أو تفريط كما جاء في الخبر .
لذا فإنني اقترح على الجهات المعنية ومن يملك اتخاذ القرار فيها أن تتم دراسة إنشاء ( مراكز شبابيةٍ تربويةٍ ) للجنسين ، تكون مهمتها العناية بدراسة مثل هذه الظاهرة السلبية ، والعمل الجاد على احتواء الفئة التي تنتمي إليها ، والعمل على تطبيق الكيفيات التوعوية والتربوية الصحيحة اللازمة للتعامل مع أصحابها ( توعيةً وعلاجًا ) ، وبذلك تتحقق توعيتهم ، ويتم نصحهم وإرشادهم ، وإعادة تأهيلهم واستصلاحهم ليُصبحوا - بإذن الله تعالى - أعضاء صالحين ومصلحين في المجتمع .
ولعل مما يُشجع على ضرورة العناية بهذا المقترح أن كثيرًا ممن تلاحظ عليهم تلك التصرفات الرعناء ، والمظاهر الساذجة من الشباب يكونون سطحيين في تفكيرهم ، وعشوائيين في تصرفاتهم ، ويعيشون في حالةٍ من الضياع وعدم الشعور بالاستقرار العاطفي ؛ إلاّ أنهم - في الغالب - أصحاب قلوبٍ نقيةٍ ونفوسٍ طيبةٍ وشخصياتٍ بسيطةٍ يمكن بقليلٍ من الجهود التربوية الإرشادية المدروسة كسب ثقتهم ، وحُسن توجيههم التوجيه الصحيح الذي يحتاجونه في حياتهم ليُغيِّروا من أحوالهم نحو الأفضل والأحسن بإذن الله تعالى .
وقبل أن أُنهي مقالي هذا أحب أن أطرح عددًا من التساؤلات التي تفرض نفسها في هذا الشأن ، ومنها :
= هل يمكن أن نرى في مجتمعنا مثل هذه الخطوة التربوية العلاجية الأندونوسية التي نحن ( والله على ما أقول شهيد ) في حاجةٍ ماسةٍ لها ولتوافرها في كل مدينةٍ من مدن بلادنا ؟
= كم من الدورات التربوية والتوعوية نحتاج حتى يتم استصلاح وتوعية أفراد تلك الفئة الشبابية التي استزل الشيطان أفرادها فأضلهم وأعمى أبصارهم ، وأفقدهم القدرة على سلامة التفكير وحُسن التصرف ؟
= كم من الكُتاب ( المعارضين والمخالفين للعقل والمنطق ) ستثور ثورتهم وتنبري أقلامهم للتصدي لهذا المقترح ، والحكم عليه مسبقًا بأنه مجانبٌ للصواب ومخالفٌ لمبادئ وقوانين حقوق الإنسان ؟
= كم من الأصوات التي ستنطلق لرفض هذا الاقتراح ، ووصفه بكبت الحريات الشخصية ، وربما وصمه بالوحشية في التعامل ، وعدم الإنسانية ، ونحو ذلك ؟
وختامًا : أسأل الله تعالى لشبابنا الحماية والسلامة من كل شرٍ يُراد بهم ، كما اسأله - جل في عُلاه - أن يكفيهم من كيد الكائدين ، وحقد الحاقدين ، وحسد الحاسدين ، وشماتة الشامتين ، وأن يرد الضال والغافل منهم ردًا جميلاً ، وصلى الله وسلّم على سيدنا ونبينا محمد الأمين ، وعلى آله وصحبه أجمعين .


بقلم الدكتور / صالح بن علي أبو عرّاد
عضو هيئة التدريس بكلية التربية في جامعة الملك خالد بأبها
E.mail:abo_arrad@hotmail.com
بواسطة : tarbnet
 0  0  1470
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:37 مساءً السبت 20 رمضان 1440 / 25 مايو 2019.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.