• ×

04:23 مساءً , الإثنين 23 ربيع الأول 1439 / 11 ديسمبر 2017

كيف يكون الثلج وسيلة للتنظيف ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 من دلائل الإعجاز العلمي للحديث النبوي :
كيف يكون الثلج وسيلة للتنظيف ؟
( منقول لنشر وتعميم الفائدة )
جاء في الحديث الصحيح : «اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد» ، وكلنا نعلم أن الماء عندما يتجمد يصبح ثلجا عند درجة الصفر المئوي ، وتتغير طريقة ارتباط الجزيئات لتصبح مثل حلقة البنزين . وأن هناك بعض الأوساخ التي لا تزول بالماء أو بالماء والصابون ، وذلك لأن قوى الالتصاق بين هذه البقع والقماش تكون كبيرة ، مثل بقع الشمع أو العلك التي تكون على القماش . فعند وضع قطعة من الثلج عليها نجد أن البرودة تعمل على تقارب جزيئات هذه المادة لتنكمش ، فتقل قوى الالتصاق بينها وبين القماش ، مما يؤدي إلى انفصالها ، ( ويمكن لكل منا تجربة ذلك في منزله ) .
أما البَرَد ، فهو يتكون عند درجة حرارة أقل من الصفر المئوي ، فإذا كانت هناك أوساخ مستعصية ؛ فإن البَرَد يعمل على انكماش جزيئات هذه الأوساخ بدرجةٍ أكبر من الثلج ، فتنفصل وتزول.*
فما أعظم الدعاء الذي شبه الخطايا بالأوساخ التي يجب غسلها بالماء ، والتي لا تزول بالماء يزيلها الثلج ، والتي لا تزول بالثلج يزيلها البرد ، حتى لا يبقى شيءٌ من خطايا الإنسان ! .
وقد قال الرسول - صلى الله عليه وسلم - في حديث آخر : «أرأيتم لو أن نهراً بباب أحدكم يغتسل منه في اليوم خمس مرات . ترى هل يبقى من درنه شيء ؟ قالوا : لا يبقى " (رواه البخاري) .
وهذا دليل آخر على أن الماء وسيلة تنظيف من الأوساخ والذنوب . وهنالك الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تتحدث عن الوضوء وأهميته في غسل الخطايا والذنوب . فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن الرسول - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : «ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ، ويرفع الدرجات ؟ قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : إسباغ الوضوء على المكاره ، وكثرة الخُطا إلى المساجد ، وانتظار الصلاة بعد الصلاة ؛ فذالكم الرباط » ( رواه مسلم ) .*
فسبحان من علم النبي الأمي صلى الله عليه وسلم هذه الحقيقة العلمية التي أوضحت أن الماء والثلج والبَرَد حالات فيزيائية للماء لها قدرة كبيرة على التنظيف ، ولكل منها ميكانيكية خاصة في عملية التنظيف .
نسأل الله تعالى أن يغسلنا وإياكم من خطايانا بالماء والثلج والبرد .
بواسطة : tarbnet
 0  0  1490
التعليقات ( 0 )