• ×

04:12 مساءً , الإثنين 23 ربيع الأول 1439 / 11 ديسمبر 2017

نحو تربيةٍ نبويةٍ للشباب.. بقلم الأستاذ الدكتور/ صالح بن علي أبو عرَّاد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 نحو تربيةٍ نبويةٍ للشباب
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:
فليست التربية النبوية للشباب منحصـرةً في مـجرد الوعظ اللفظي الـمباشـر، ولا في توجيه التعليمـات وإسداء النصائح، ولا في حفظ الأحاديث النبوية واستظهارها؛ ولكنها تربيةٌ شاملةٌ جامعةٌ مانعةٌ لكل جوانب الحياة الـمـختلفة في كل جزئيةٍ من جزئياتها، وفي كل شأنٍ من شؤونها الظاهرة والباطنة.
ولعل خير دليلٍ على ذلك قوله سبحانه وتعالى: " لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِـمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا[21] " (سورة الأحزاب).
والـمعنى أن القرآن الكريم يُرشدنا إلى أن الـمثل الأعلى والأنموذج الشامل الكامل الـمتكامل للشاب الـمسلم في مختلف شؤون حياته يتمثل في الاقتداء والتأسـي بشخصية النبي (صلى الله عليه وسلم)؛ فهي القدوة والأُسوة الحسنة للمسلم في أقواله وأفعاله وجميع أحواله. ولذلك فإن من الواجب على الشاب المسلم أن يتخذ من شخصية النبي محمدٍ (صلى الله عليه وسلم) وتربيته النبوية مقياساً يُطبقه على نفسه؛ فلا يأتي الأمر حتى يُسائل نفسه: هل هذا الأمر يتناسب مع شخصية النبي وهديه وتربيته أم لا؟؟
فإن كان يرى أن هذا الأمر يتناسب مع شخصية الحبيب (صلى الله عليه وسلم) فبها ونعمت، وإن كان لا يتناسب ولا يتفق معها فعليه أن يمتنع عن إتيانه أو العمل به.
ومن جميل كرم الله تعالى أن أهل العلم من سلفنا الصالح قد تركوا لنا تُراثاً ضخمـاً وزاخراً بوصفٍ دقيقٍ لكل دقيقٍ وجليلٍ وعامٍ وخاصٍ من حياة النبي (صلى الله عليه وسلم)، في صحوه ونومه، وأكله وشُـربه، وحِله وترحاله، وذهابه وإيابه، وقوله وفعله، وعاداته وعباداته، وليله ونهاره، وسلمـه وحربه، وفرحه وحُزنه، وفي كل شأنٍ من شؤون حياته العامة والخاصة، وكل جزئيةٍ من جزئياتها.
فكان لزاماً على الشاب المسلم أن يحرص على معرفة وتعلُّم هدي النبي صلى الله عليه وسلم، والتربـي على معالم تربيته النبوية التي لا تخرج في حقيقتها عن التربية القرآنية، وأن يحرص المسلم على أخذها من مصادرها الصحيحة الـموثوقة التي تُرشده وتهديه، وتدُله وتربيِّه، وتُسعده ولا تُشقيه.
والله تعالى أسأل لشبابنا التوفيق والسداد، والهداية والرشاد، والحمد لله رب العباد.

الأستاذ الدكتور/ صالح بن علي أبو عرَّاد
أستاذ التربية الإسلامية ومدير مركز البحوث التربوية
بكلية التربية في جامعة الملك خالد
13/8/1438هـ
بواسطة : tarbnet
 0  0  121
التعليقات ( 0 )