• ×

05:15 مساءً , السبت 9 شوال 1439 / 23 يونيو 2018

- آخر تحديث 30-09-1439

الرسالة السادسة عشر رمضان شهر التنافس .. بقلم أ. د. صالح أبو عرَّاد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 الرسالة السادسة عشر رمضان شهر التنافس .. بقلم أ. د. صالح أبو عرَّاد

أخي الصائم، أختي الصائمة ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فيقول عز من قائل: " من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً فيضاعفه له وله أجر كريم " (سورة الحديد:11)، ويقول (صلى الله عليه وسلم) :((على كل مسلم صدقة)) (رواه البخاري).
وشهر رمضان موسمٌ للمسابقة في فعل الخيرات وصنائع المعروف، وموسمٌ للمتصدقين، وفرصةٌ لا تعوض للباذلين والمعطين رغبةً في ثواب الله وطمعاً في مرضاته سبحانه والتقرب إليه؛ فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: "كل امرئٍ في ظل صدقته يوم القيامة، حتى يُقضي بين الناس" (رواه ابن حبان والحاكم). وفي ذلك يقول الشاعر:
وكن متصدقاً سراً وجهراً *** ولا تبخل وكن سمحاً وهوبا
تجد ما قدّمته يداكَ ظلاً *** إذا ما اشتد بالناس الكروبا
وهذا فيه دعوة إلى التنافس في ميدان الخير والمعروف كمد يد العون والمساعدة والصدقة إلى ذوي الفاقة والمساكين والمعوزين، وإطعام الجائعين، وإتحاف الفقراء، والتبرع لمشاريع الخير ومساهمات البر، وما أجمل ما ذكره الشيخ على الطنطاوي في كتابه (مع الناس) إذ يقول:
((وإذا جعتم هذا الجوع الاختياري، فاذكروا من يتجرع غصص الجوع الإجباري، واشكروا على نعمة ربكم، وليس الشكر أن ترددوا ألف مرةٍ باللسان وحده الحمد لله، الحمد لله، ولكن شكر الغني بالبذل للفقراء، وشكر القوي إسعاد الضعفاء)).
فيا أخي الصائم، ويا أختي الصائمة:
إنها تجارة مع الله سبحانه، ولها رصيدٌ لا ينفد في بنك الرحمن الذي يقول فيه عز من قائل: ( ما عندكم ينفد وما عند الله باق ) (سورة النحل:96).
فيا أيها السعداء، أحسنوا إلى البائسين والفقراء، وامسحوا دموع الأشقياء، وارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء، واحرصوا على البذل والعطاء في هذا الشهر الكريم الذي قال فيه الرسول (صلى الله عليه وسلم): ((أفضل الصدقة صدقةٌ في رمضان ...)) (أخرجه الترمذي).
والله نسأل أن يرزقنا الصدق في القول، والإخلاص في العمل، وحُب الخيرات، وترك الـمنكرات، وصلاح النية، وقبول الطاعة، إنه سميع مجيب الدعاء.
بواسطة : tarbnet
 0  0  12
التعليقات ( 0 )

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.