• ×

09:28 مساءً , الخميس 5 ذو الحجة 1439 / 16 أغسطس 2018

- آخر تحديث 21-10-1439

الرسالة السابعة والعشرون الصوم بعد رمضان .. بقلم أ. د. صالح أبو عرَّاد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 الرسالة السابعة والعشرون الصوم بعد رمضان .. بقلم أ. د. صالح أبو عرَّاد

أخي الصائم، أختي الصائمة ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته , وبعد :
فرمضان سوقٌ قام ثم انفض، ربِحَ فيه من ربح، وخَسِرَ فيه من خسر. وها هو شهر رمضان يستعد للرحيل عنا بعد أن انقضت أيامه المباركة، وتصرمت لياليه العظيمة، ولسان حال الصائم منا يقول:
فيا شهر الصيام فدتك نفسي *** تمهل بالرحـيلِ والانتقـــــالِ
فما أدري إذا ما الحولُ ولى *** وعدتَ بقابلٍ في خـيرِ حـالِ
أتلقاني مع الأحياءِ حيــــــاً *** أو أنك تلقني في اللحد بــالي؟!
نودع رمضان قائلين: إن العين لتدمع، وإن القلب ليحزن، ولا نقول ما يغضب الرب، وإنا لفراقك يا رمضان لـمحزونون، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
وهنا يتبادر إلى الذهن سؤالٌ يقول: هل هناك من صيامٍ بعد صيام شهر رمضان؟ أم أن صلة المسلم بالصيام تنقطعُ بعد شهر رمضان؟!
والجواب: إن باب التطوع مفتوحٌ، فهناك صيام ستة أيامٍ من شوال، لـما يروى عن أبي أيوب (رضي الله عنه) أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال:
((من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال، كان كصيام الدهر)) [رواه مسلم].
وهناك صيام يوم عرفة لغير الحاج لقوله صلى الله عليه وسلم: ((يُكفِّر السنة الماضية والباقية)) [رواه مسلم].
وصيام يوم عاشوراء، وهو اليوم العاشر من شهر المحرم، ومن السُّنة صيامه وصيامُ يومٍ قبله أو بعده معه، لـما رواه ابن عباس (رضي الله عنهما): ((أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) صام يوم عاشوراء وأمر بصيامه)) [متفق عليه].
وهناك صيام ثلاثة أيامٍ من كل شهر قمري سواءً أكانت متتابعةً أو متفرِّقة، لـما يُروى عن عبد الله بن عمرو بن العاص (رضي الله عنهما) أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال:
((صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله)) [متفق عليه].
ومن السُّنة صيام يومي الإثنين والخميس من كل أسبوع، لـما جاء عن أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) أنها قالت:
((كان رسول الله يتحرى صوم الإثنين والخميس)) [رواه الترمذي وقال: حديث حسن].
وهناك صيام نبي الله داود (عليه السلام) الذي كان يصوم يوماً ويفطر يوماً.
فيا إخوة الإيمان:
= هل لنا من حظٍ في صيام هذه الأيام المباركة؟
= وهل لنا في الاقتداء بهدي خير الأنام (صلى الله عليه وسلم) في صيامها؟
= وهل لنا في إتباع سلف هذه الأمه الكرام الذين كانوا يصومون أياماً من الأسبوع، أو أياماً من كل شهر تطوعاً لله سبحانه فتقوى إرادتهم، ويُمحص إيمانهم، وتُهذب أنفسهم، وتستمر صلتهم برمضان على مدار العام؟
وفقنا الله وإياكم إلى ما فيه الخير والسداد، والهدى والرشاد، وصلى الله وسلم على خير العباد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
بواسطة : tarbnet
 0  0  56
التعليقات ( 0 )

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.