• ×

12:48 صباحًا , السبت 14 ربيع الأول 1442 / 31 أكتوبر 2020

- آخر تحديث 21-02-1442

سحر الكلمة .. بقلم د. حنان أبو لبدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 سحر الكلمة
تعود بي الذاكرة إلى المرحلة الجامعية الأولى، حيث كنت أدرُس الأدب الحديث، وكان أستاذنا يوم ذاك يحدثنا عن أدب المنفلوطي، وأسلوبه الأدبي، وإحساسه المرهف الذي يتدفّق من بين كلماته.
وأخبرنا يومها عن تلك المقالة التي كتبها الأديب المنفلوطي ، وعنوانها (زهرة تذبل)، وهي مقالة كتبها في شابٍّ تواصل معه، وشكا له حاله، ويأسه من الحياة؛ لأنه كان مُقعدًا، فردّ عليه المنفلوطي بهذه المقالة، التي تعكس حزنه لحاله، وتعاطفه معه، وتأييده ما آل إليه من يأس وحزن، ولم يقدم له في ردّه عبارة تبعث في نفسه الأمل، والإقبال على مباهج الحياة.
وعندما قرأ الشاب مقالة المنفلوطي، التي لحضت حاله ومعاناته، انتحر !!!.
نعم، إنها الكلمة التي نستهين بوقعها في نفوس الناس، عندما نتلفظ بها، ولا نلقي لها بالاً، فكلمة قد تكون سببُا في نبوغ عالم، سمعها من أم أو أب أو معلم، وكلمة قد تكون سببًا في فشل إنسان، بنعتِه بصفات محبطة، تجعل منه إنسانًا سلبيًا، لا يصلح لإنجاز أمر مفيد، مهما كانت بساطته.
فكم معلم أو مُربّ علّم تلاميذه، لم يؤثر في سلوكهم وشخصياتهم، وأقصى مهماته أن يقدم لهم المعلومات، ويوضحها، ويطمئن على فهمهم لها، دون أن يلتفت إلى توجيههم، أو إرشادهم لما ينبغي أن يكون، ولما ينبغي أن لا يكون؛ بخل بالكلمة التي ينبغي أن تقال.
وكم مربٍّ كان سببًا في فشل كثير من التلاميذ، وسببًا لتركهم مقاعد الدراسة بسوء كلماته، وتلفظه بألفاظ محبطة، لا تليق، ناسيًا أو متناسياً أنهم أمانة لديه، وأنه ينبغي أن يعاملهم كما يعامل أبناءه، يقف على احتياجاتهم، معزّزًا سلوكهم عنما يكون في اتجاه صحيح، ومعالجًا لسلوكهم حين يتّجه نحو الخطأ.
وكم مُربٍّ كان سببًا في نجاح آلاف التلاميذ؛ لأنه جعل من كلماته نورًا أضاء به طريقهم، وهيّأ بها سبل النجاح، أثَّر وقعها في نفوسهم، وجعلت كلماته منهم أعلامًا في حسن الخلق، فصار قدوتهم، وتمثلوا خلقه الجميل طوال حياتهم.
وكم من مدير، أو مدرّب، أو مسؤول قاد فريقه إلى سبل النجاح بكلمة، وكم منهم من قاده إلى الفشل والتردّي بكلمة.

نعم، إنّها الكلمة، مع صغير أو كبير، ذكر أو أنثى، مع البشر جميعًا، بسحرها تفعل الكثير، فما أجدرنا أن نبني بها لا نهدم ꜝ ، نقيل بها العثرات، ورغم كثرة التحديات لا نسأم.



د. حنان أبو لبدة

كلية العلوم الإنسانية بأبها / جامعة الملك خالد .
بواسطة : tarbnet
 0  0  26
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:48 صباحًا السبت 14 ربيع الأول 1442 / 31 أكتوبر 2020.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.